آخر الأخبارأخبار التلفزيون

التلفزيون الجزائري يحتفل بالذكرى 58 لبسط السيادة على الإذاعة والتلفزيون

احتفلت المؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري، اليوم الأربعاء، بالذكرى الـ 58 لبسط السيادة على التلفزيون والإذاعة والتي تصادف الـ 28 أكتوبر من كل سنة.

حيث التقي القائمون على المؤسستين الإذاعة – التلفزيون من كوادر وتقنيين وإطارات سامية للترحم على كل من قضى نحبه ممن رفعوا التحدي ذات العام 1962 لتبقى صورة الجزائر وصوتها سامية في الإعلام العالمي.

وبهذه المناسبة استهل عمال التلفزيون من صحفيين وتقنيين وإداريين هذا الحدث بوقفة تذكر واستلهام تحت لواء البقاء على العهد، حيث تم وضع إكليل من الزهور وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.

وحضر الحفل العديد من الاطارات السامية في الدولة على غرار السيد كمال سيدي سعيد، مديرا للإتصال والصحافة برئاسة الجمهورية، السيد عبد المجيد شيخي، المدير العام لمؤسسة الأرشيف الوطني والمستشار لدى رئيس الجمهورية المكلف بالأرشيف الوطني وملف الذاكرة، اطارات سامية من المديرية العامة للأمن الوطني ووزارة الدفاع الوطني، المدير العام للتلفزيون الجزائري السيد أحمد بن صبان، المدير العام لمؤسسة البث الإذاعي والتلفزي السيد سعيد بوجمادي، المدير العام لوكالة الأنباء الجزائرية السيد فخر الدين بلدي، رئيس سلطة الضبط السمعي البصري السيد محمد لوبر، بالإضافة إلى مدراء واطارات وصحفيين بالتلفزيون العمومي الجزائري والإذاعة الوطنية.

وبهذه المناسبة قام المدير العام للتلفزيون الجزائري بتكريم العديد من الصحفيين العاملين بالمؤسسة.

وللتذكير، في مثل هذا اليوم، من سنة 1962 قرر عمال الإذاعة والتلفزيون الجزائري بسط السيادة على الإذاعة والتلفزيون الجزائري برفع العلم الجزائري على مبنى الإذاعة والتلفزيون، فكان رد العمال الفرنسيين وقف بث البرامج، لكن وبفضل عزيمة وإرادة العدد القليل من التقنيين والإعلاميين والإذاعيين الجزائريين، تمكنوا من إعادة تشغيل البث الإذاعي والتلفزي، وقاموا ببث البرامج الجزائرية والأخبار الوطنية التي تبرز السيادة الجزائرية بدلا من البرامج الفرنسية.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق