أخبار الوطن

التوقيع على اتفاقيات تعاون بين الجزائر والبرازيل في مجال الصناعة التقليدية

تم اليوم الخميس التوقيع على اتفاقيات تعاون بين الجزائر والبرازيل بهدف تجسيد مشاريع جديدة في مجال نقل المعارف والتقنيات لفائدة الحرفيين بولاية تمنراست.

وخلال إشرافه على حفل التوقيع على هذه الاتفاقيات، بحضور سفير البرازيل بالجزائر، فلافيو ماريغا، أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية، ياسين حمادي، أن توثيق هذه الشراكة الجديدة بين البلدين “يندرج في إطار التعاون جنوب-جنوب” ويأتي “تجسيدا لاتفاقية التعاون العلمي والتكنولوجي والتقني الموقع بين البلدين وتكملة لملحق الاتفاقية المتعلقة بنقل المعارف لفائدة الحرفيين في مجال النحت على الاحجار الكريمة وشبه الكريمة والحلي وإنشاء مدرسة نموذجية على مستوى غرفة الصناعة التقليدية والحرف بتمنراست”.

وأوضح السيد حمادي أن قطاع الصناعة التقليدية حظي بـ “اهتمام كبير” من قبل البلدين، وهو ما كرسه “التعاون الوثيق المدرج في الملحق الخاص بوضع حيز التنفيذ مشروع نقل المعارف لإنتاج ونحت الأحجار الكريمة وشبه الكريمة والحلي والصناعة التقليدية المعدنية الموقع بالجزائر في 2008”.

وأشار إلى أن التعاون الثنائي بين الجزائر والبرازيل في هذا المجال “توج بتكوين 84 مكونا في مختلف التخصصات لإنتاج الحلي والنحت على مختلف الأحجار التي تتميز بها منطقة الأهقار بولاية تمنراست”.

وبعد تنقل 13 خبيرا من الوكالة البرازيلية للتعاون خلال سنة 2019 إلى ولاية تمنراست، تم الاتفاق –يضيف الوزير– على تسجيل “ثلاثة مشاريع تعاون تتعلق بتحسين عملية معالجة الجلود بالجزائر، التحويل الإبداعي للأحجار ومعادن الصحراء في مجال الصناعة التقليدية والأحجار الكريمة والحلي وكذا وضع استراتيجيات لرفع نسبة إنتاج الحلي لتعاونية تهارتيت نهقار بتمنراست”.

من جهته، قال السفير البرازيلي ان المرحلة الاولى من التعاون الثنائي بين البلدين في مجال الصناعة التقليدية “استغرقت 7 سنوات من أجل تكوين مكونين ساهموا في تكوين حرفيين محليين، ناهيك عن إنشاء مدرسة نموذجية على مستوى غرفة الصناعة التقليدية والحرف بتمنراست”.

وأضاف في السياق ذاته أن الطرفين الجزائري والبرازيلي اتفقا على “تكثيف التعاون في مجال الصناعة التقليدية وتحديدا في تخصص الأحجار الكريمة وشبه الكريمة والجلود”، مبرزا أن فرق العمل المختصة “ستشرع مباشرة في تجسيد المشاريع الثلاثة على أرض الواقع”.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى