أخبار الوطن

التوقيع على اتفاقية شراكة بين وزراتي البيئة والسياحة بهدف المحافظة على التراث الطبيعي وتثمين السياحة البيئية

تم اليوم الخميس بالجزائر العاصمة التوقيع على اتفاقية شراكة بين قطاعي السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي والبيئة تهدف أساسا إلى حماية التراث الطبيعي وتطوير المشاريع والمنتجات الايكولوجية وتشجيع السياحة المستدامة.

وقد وقعت وزيرة البيئة بن حراث نصيرة اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، اتفاقية شراكة مع وزير السياحة والصناعات التقليدية والعمل العائلي محمد حميدو، وبحضور الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية  حمزة آل سيد الشيخ.

وبالمناسبة أكدت وزيرة البيئة بأن هذه الاتفاقية تهدف إلى “ترقية السياحة البيئية باعتبارها المحرك الاساسي لتحقيق التنمية السياحية المستدامة”، مؤكدة سعي الجزائر إلى “وضع اطار استراتيجي طويل المدى لترقية اقتصاد يراعى فيه مشاكل البيئة ويحافظ على الرفاهية الاجتماعية بتوفير العمل وتقليص الفوارق الاجتماعية والجغرافية “.

كما ألحت بن حراث، على ضرورة “إعداد ميثاق للسياحة البيئية لفائدة الفاعلين وتعزيز برامج التكوين والتعليم والتكفل بالمؤسسات السياحية وتحديد شروط وكيفية منح علامات الجودة البيئية لتثمين مجهودات مبادرات المتعاملين في اطار التنمية المستدامة”.

من جهته، أكد وزير السياحة على أهمية هذه الاتفاقية بين القطاعين، من أجل “تشجيع نشاطات السياحة الصديقة للبيئة وتعزيز العمل التنسيقي بينهما لانشاء ديناميكية متوازنة بين المحافظة على التنوع الطبيعي المتواجد في الجزائر والسياحة المستدامة”.

ويرى الوزير، “لتنويع الاقتصاد لاسيما من حيث تطوير الصناعة السياحية بات من الضروري تكاثف الجهود عن طريق العمل التحسيسي تجاه جميع شرائح المجتمع خاصة تلاميذ المدارس والطلبة مع الحرص على تكثيف الرقابة للحفاظ على الموروث الطبيعي الذي تزخر به الجزائر” معتبرا، أن “المحافظة على الطبيعة من ثروات باطنية وسطحية والمواقع التاريخية والمعالم الثقافية أحد ركائز هذه الاتفاقية باستعمال الطاقات المتجددة وتكوين المهنيين والمعنيين بقطاع السياحة لتحقيق الانسجام في هذا المجال”.

وأضاف السيد حميدو في هذا الإطار، بأن “العمل المشترك يهدف كذلك الى ترقية مناطق الظل بحيث يتم انعاش التنمية المحلية لا سيما المناطق الريفية من اجل انشاء الثروة ومناصب الشغل “.

أما الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية فقد شدد من ناحيته على ضرورة “تعزيز وترقية التعاون المشترك بين قطاعي السياحة والبيئة” مذكرا بالعمل الذي انجز بين قطاعه وقطاع السياحة قبل التوقيع على هذه الاتفاقية في مجال المحافظة على البيئة والسياحة الصحراوية”.

وأشار السيد آل سيد الشيخ، إلى “فوج العمل الذي تم تشكيله من أجل متابعة كيفية تطوير السياحة البيئية والصحراوية “، من خلال إمكانية دمج المواقع التاريخية والأثرية ضمن المخطط البيئي ، مذكرا “بدور اللجنة الوطنية واللجان المحلية لترقية السياحة الصحراوية”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى