مجتمع

الجزائرية للمياه: تدابير استعجالية لتدعيم توزيع الماء الشروب عبر 6 بلديات بخنشلة

اتخذت مديرية وحدة الجزائرية للمياه بولاية خنشلة تدابير استعجالية لتدعيم إنتاج وتوزيع الماء الشروب انطلاقا من الآبار العميقة المتواجدة عبر مختلف البلديات، حسب ما أفادت به اليوم الأربعاء خلية الاتصال لذات الوحدة.

واستنادا لخلية الاتصال، فإن إدارة مؤسسة الجزائرية للمياه (وحدة خنشلة) قامت بتدعيم إنتاج وتوزيع الماء الشروب انطلاقا من الآبار العميقة لتدارك النقص المسجل في توزيع الماء الشروب على سكان بلديات المحمل وخنشلة وتاوزيانت والحامة وقايس والمحمل وأولاد رشاش، بسبب تخفيض الحصة التي كانت تستفيد منها ولاية خنشلة من ذات المادة الحيوية انطلاقا من سد كدية لمدور ببلدية تيمقاد بولاية باتنة.

وكشف ذات المصدر أنه بالإضافة إلى تكثيف إنتاج المياه الصالحة للشرب انطلاقا من الآبار العميقة، لجأت مؤسسة الجزائرية للمياه في إطاربرنامجها الرامي إلى توفير الماء الشروب لساكنة الولاية إلى تسخير شاحنات مجهزة بصهاريج لتموين عدة مؤسسات عمومية وأحياء مختلف بلديات الولاية بالماء الشروب بالإضافة إلى زيادة عمليات إصلاح التسربات وصيانة الشبكة لاسترجاع أكبر قدر ممكن من المياه الضائعة.

كما قامت الجزائرية للمياه (وحدة خنشلة) بضبط برنامج خاص بعملية توزيع الماء الشروب على البلديات الست المتضررة من إجراء تخفيض كمية الماء الشروب المحول انطلاقا من سد كدية لمدور بباتنة لضمان تموينها بذات المادة الحيوية مرة واحدة على الأقل كل ثلاثة أيام.

وكانت مؤسسة الجزائرية للمياه (وحدة الإنتاج) بسد كدية لمدور بولاية باتنة قد شرعت في إطار عملية التحضير لتوفير الماء الشروب لسكان ولاية خنشلة خلال الفترة الصيفية لسنة 2021، قد شرعت منذ أمس الثلاثاء في أشغال صيانة محطة معالجة المياه بالسد قامت على إثرها بتخفيض كمية المياه المحولة عبر رواق ولاية خنشلة من 30 ألف متر مكعب يوميا إلى 20 ألف متر مكعب لمدة 10 أيام، حسب ما تمت الإشارة إليه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق