تكنولوجيا

الجزائريون يتابعون ظاهرتان فلكيتان نادرتان في ليلة واحدة

تابع الجزائريون على غرار بعض سكان نصف الأرض، في الساعات الأولى من صبيحة اليوم الإثنين، ظاهرتين فلكيتين نادرتين، حين صار القمر بدرا كامل الاستدارة لينخسف كليا لبضع ساعات، حسب ما ذكرته الجمعية العلمية الفلكية – البوزجاني.

ويعد هذا الخسوف الأول من نوعه هذه السنة، علما أنه لم يرى في الجزائر منذ سنة 2019 إلا أن توقيت حدوثه سمح بمتابعة جل مراحله خاصة بالولايات الغربية والجنوبية دون الحاجة للتسكوب أو نظارات خاصة نظرا لكونه لا يشكل أي خطورة على العين كما هو الحال بالنسبة لكسوف الشمس.

وبدأ الخسوف في العالم غرب آسيا على الساعة الثانية صباحا و32 دقيقة بالتوقيت المحلي للجزائر بدخول القمر في شبه ظل الأرض وهي مرحلة لا يمكن ملاحظتها بالعين المجردة، وواصل رحلته نحو استراليا وإفريقيا وأوروبا لينتهي في قارة أمريكا الجنوبية، حيث دخل القمر في ظل الأرض على الساعة 3 و28 دقيقة اذ يبدو الجانب الشرقي منه كأنه يتناقص تدريجيا وهو ما يسمی بالخسوف الجزئي، وهي المرحلة التي استمتع بها المتابعون بعدما يكون القمر بأعلى ارتفاع له في السماء.

وبدأت المرحلة الكلية للخسوف عندما دخل كل القمر في ظل الأرض على الساعة الرابعة و29 دقيقة ليصير لونه شاحبا يميل إلى الأحمر ودامت هذه المرحلة الكلية نحو ساعة و24 دقيقة.

وبلغ الخسوف ذروته على الساعة 5 و12 دقيقة، ليبدأ القمر في الخروج من ظل الأرض تدريجيا على الساعة الخامسة و4 دقيقة لتنتهي هذه المرحلة على الساعة 6 و55 دقيقة حيث استعاد القمر لمعانه تدريجيا. وامتدت المرحلة الأخيرة من الخسوف بعبور القمر لشبه ظل الأرض لينتهي الخسوف تماما نحو الساعة 7 و51.

جدير بالذكر، أنه فجر نفس اليوم الإثنين، تمكن المهتمون بالظواهر الفلكية من متابعة إصطفاف 4 کواكب هي الزهرة والمشتري المريخ وزحل على استقامة ظاهرية واحدة في جهة الأفق الشرقي، حيث ستبدو في السماء كنقاط مضيئة قبل شروق الشمس.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى