إقتصاد

الجزائر تحتضن أشغال الجمعية العامة للرابطة العربية للمجالس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية شهر نوفمبر المقبل 

ستحتضن الجزائر العاصمة، يومي 22 و 23 نوفمبر المقبل، أشغال الجمعية العامة للرابطة العربية للمجالس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية و التي سيتم خلالها إعادة النظر في النصوص التنظيمية وسير الرابطة و رسم خارطة طريقها، حسبما أفاد به اليوم الثلاثاء بيان للمجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الجزائري.

و تم اتخاذ هذا القرار، خلال اجتماع مجلس إدارة الرابطة العربية للمجالس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والهيئات المماثلة لها، المنعقد اليوم، باقتراح من المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الجزائري، يضيف نفس المصدر.

ضم هذا الإجتماع، الذي انعقد بوسائل التحاضر المرئي عن بعد، كل من الجزائر، الأردن، فلسطين، المغرب والسودان، وبحضور المدير العام لمنظمة العمل العربية، فايز علي المطيري، حسب نفس المصدر.

و شكل هذا اللقاء، حسب البيان، فرصة للوقوف على وضعية الرابطة ومناقشة وضعية ما بعد كوفيد-19.

و المناسبة، تطرق رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الجزائري، رضا تير، الى “الدور الريادي الذي يلعبه هذا الفضاء المشترك للمجالس الاقتصادية والاجتماعية العربية، باعتباره إطارا للحوار والتشاور حول مختلف القضايا المشتركة والمتعلقة ببحث سبل تنمية وتطور دولنا ومجتمعاتنا العربية”.

كما اقترح السيد تير، احتضان الجزائر للجمعية العامة المقبلة للرابطة، و “أبدى المشاركون بالإجماع موافقتهم وشكرهم لدولة الجزائر لدعمها الدائم لقضايا الأمة العربية”، حسب البيان.

و في هذا الإطار، حدد تاريخ انعقاد الجمعية العامة أيام 22 و 23 نوفمبر المقبل بالعاصمة الجزائر، يتم خلالها إعادة النظر في النصوص التنظيمية وسير الرابطة و رسم خارطة طريقها، يقول البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى