إقتصاد

الجزائر تسعى إلى بلوغ 50 بالمائة من إستهلاك الكهرباء بالطاقات المتجددة أفاق 2030

أكد وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، شمس الدين شيتور، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة أن إشكالية الاستهلاك الكهربائي في البلاد تستلزم إدخال الطاقات المتجددة في إطار نموذج طاقوي مرن يهدف إلى بلوغ 50 بالمائة من الطاقات المتجددة أفاق 2030
وفي تدخل له خلال اجتماع لنقاط الارتكاز للوزارات بخصوص الانتقال الطاقوي من أجل تنمية بشرية مستدامة، قال السيد شيتور أن هذا النموذج الطاقوي يجب أن يكون “مرنا” حتى يتمكن من تقليص حصة الطاقات الحفرية تدريجيا لصالح الطاقات المتجددة.
“ومن أجل التوصل إلى هذا الهدف يجب وضع محطات شمسية بالشراكة مع البلدان المتطورة في هذا المجال على غرار الصين والولايات المتحدة وألمانيا وهذا قصد ربح الوقت والمرور بسرعة إلى الطاقات المتجددة”، حسبما أضاف الوزير.
هذا وقد أعلن الوزير، عن استحداث “معهد متخصص في الطاقات المتجددة سنة 2021 بسيدي عبد الله (الجزائر العاصمة) من اجل تكوين خبراء في تسيير المحطات الشمسية”.
وقال الوزير شيتور، “سنبدأ بأول دفعة تضم 20 خبيرا سيتكفلون بعد نهاية تكوينهم بتسيير هذه المحطات التي سيتم إنشاؤها في إطار هذه الشراكات”.
ومن أجل تطوير حقيبة مشاريع الطاقات المتجددة على عدة سنوات بمعدل 1.000 ميغا واط/سنويا في شكل محطات صغيرة حسب الطلب (الفلاحة والصناعة والسكن وغيرها)، اقترح الوزير إنشاء “شركة لتطوير وانجاز محطات للطاقات الكهربائية المتجددة”.
كما أكد الوزير شيتور، أن الجزائر تصبوا إلى اقتصاد نسبة 10 بالمائة من الطاقة الكهربائية سنة 2021 وهذا من خلال تقليص الاستهلاك في بعض القطاعات وعلى رأسها قطاع النقل الذي يمتص لوحده 40 بالمائة من الطاقة المنتجة.
وأضاف الوزير أن “تقليص استهلاك الطاقة ب 10 بالمائة يعادل 45 مليون برميل من النفط يمكننا تركها للأجيال القادمة”.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق