آخر الأخبار

الجزائر- موريتانيا: التعاون الثنائي يتعزز بالتوقيع على عدة اتفاقيات لبناء شراكة قوية 

تعزز التعاون الثنائي بين الجزائر وموريتانيا،اليوم الثلاثاء، بالتوقيع على عدة اتفاقيات تتعلق بقطاعات التعليم العالي والبحث العلمي، الصحة، التكوين المهني والمؤسسات المصغرة، وهذا في ثاني يوم من زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، إلى الجزائر.

وتعد زيارة الرئيس الموريتاني فرصة لإثراء الإطار القانوني المنظم للتعاون الثنائي بين البلدين بالتوقيع على جملة من الاتفاقيات المتعلقة بالعديد من القطاعات، حسب ما أكده رئيس  الجمهورية،السيّد عبد المجيد تبون الذي عبر في ندوة صحفية مشتركة مع نظيره الموريتاني عن “ارتياحه” لهذه الزيارة.

كما تأتي زيارة الرئيس الموريتاني “تمهيدا لتوسيع التعاون إلى ميادين أخرى وتهيئة للظروف المواتية لرجال الأعمال والمتعاملين الاقتصاديين” بغية “المساهمة في الدفع بالتعاون الاقتصادي والتجاري وبناء شراكة قوية”، حسب رئيس  الجمهورية، السيّد عبد المجيد تبون الذي شدّد على” ضرورة البدء في إنجاز طريق تندوف-زويرات”.

وحرص رئيس الجمهورية، في هذا الصدد، على التذكير بعراقة العلاقات الجزائرية-الموريتانية التي تعرف “تطورا لافتا، ازدادت وتيرته في المدة الأخيرة بفتح المعبر الحدودي” الذي أضحى “جسرا للتواصل بين سكان المنطقة الحدودية وضاعف من مستوى التبادل التجاري”.

وقد تعزز هذا “المكسب الهام”، يضيف رئيس الجمهورية ، بإنجاز آخر يتمثل في اللجنة الثنائية الحدودية التي استحدثت مؤخرا برئاسة وزيري الداخلية، و التي تسهر على “التعاون الثنائي في المناطق الحدودية ومتابعة التنسيق الأمني”.

كما توقف رئيس الجمهورية عند الشق المتصل بالعمل العربي المشترك، الذي حظي خلال محادثاته مع نظيره الموريتاني بـ”اهتمام خاص”،خاصة مع احتضان الجزائر، قريبا،للقمة العربية التي أعرب عن أمله في أن تكون “قمة جامعة وموحدة للصف العربي”.

وفي رأي مماثل، وصف الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني زيارته للجزائر بـ “المثمرة والبناءة”، لكونها “ستسمح بالارتقاء بعلاقات التعاون بين البلدين إلى مستوى الأخوة والصداقة التي تربط الشعبين الشقيقين”.

و شدّد، بدوره، على أن أواصر التعاون بين الجزائر وبلاده “واسعة ومتنوعة ومتجذرة في التاريخ”، مشيرا إلى أن زيارته هذه تمثل”فرصة لترسيخ علاقات التعاون”، وهو ما تجلى في التوقيع على العديد من الاتفاقيات التي تشمل “مجالات مهمة”.

وفي وقت سابق من نهار اليوم، كان رئيس الجمهورية قد تحادث على إنفراد مع نظيره الموريتاني، لتتوسع المحادثات بعدها لتشمل أعضاء وفدي البلدين.

لبنة أخرى في مسار التعاون الجزائري-الموريتاني

تدعم التعاون الثنائي الذي يجمع الجزائر وموريتانيا بالتوقيع على جملة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي شملت عدة قطاعات. ويتعلق الأمر باتفاقية التعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، وقعها وزير القطاع،السيّد عبد الباقي بن زيان، ونظيرته الموريتانية، أمال سيدي ولد الشيخ عبد الله.

وفي المجال ذاته، تم التوقيع على برنامج تنفيذي لسنوات 2022 /2024/2023 من قبل الوزيرين المذكورين.

من جهة أخرى، تم التوقيع على برتوكول إتفاق تعاون في مجال الصحة من طرف وزير القطاع، عبد الرحمان بن بوزيد، والوزير الموريتاني للتشغيل والتكوين المهني، طالب ولد سيد أحمد، وكذا مذكرة تفاهم في مجال التكوين المهني وقعها وزير التكوين والتعليم المهنيين، ياسين مرابي،ونظيره الموريتاني.

كما شملت التوقيعات أيضا مذكرة تفاهم في قطاع المؤسسات المصغرة, وقعها عن الجانب الجزائري الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة، نسيم ضيافات، وعن الجانب الموريتاني، وزير التشغيل والتكوين المهني.

و كان رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية قد شرع، أمس الإثنين، في زيارة دولة إلى الجزائر تدوم ثلاثة أيام، بدعوة من رئيس الجمهورية،السيّد عبد المجيد تبون، تندرج في إطار تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين الشقيقين.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى