أخبار الوطن

الجزائر وبلدان الساحل يتقاسمون نفس التقييم حول كثافة العلاقات الثنائية

 أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج, أحمد عطاف, أمس الثلاثاء بباماكو, حيث يقوم بزيارة عمل بصفته مبعوثا خاصا لرئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, أن الجزائر و بلدان الساحل يتقاسمون نفس التقييم حول “كثافة العلاقات الثنائية”.

و صرح السيد عطاف للتلفزيون المالي, عقب لقاء جمعه بنظيره المالي, عبد اللاي ديوب, أن “كل ما يمكنني قوله بعد محادثاتي الأولية, هو اننا نتقاسم نفس التقييم حول كثافة العلاقات الثنائية و حول مشاريع التعاون الكبرى التي يتم التخطيط لها حاليا او هي قيد التنفيذ”.

كما أشار الوزير, في ذات السياق, إلى أن زيارته إلى المنطقة لم تمليها فقط الوضعية الأمنية في الساحل التي تشكل “مصدر قلق كبير لمجموع بلدان هذه المنطقة, بما في ذلك الجزائر”, و انما أيضا لكثافة العلاقات الثنائية.

و تابع السيد عطاف قوله, أنه “ليس هناك فقط الوضعية الأمنية السائدة في هذه المنطقة, بل أن هناك أيضا كثافة العلاقات الثنائية القائمة بين الجزائر و بلدان هذه المنطقة”, مضيفا أنه كان في موريتانيا و ان وجهته القادمة ستكون النيجر.

كما أوضح رئيس الدبلوماسية الجزائرية, أن زيارته تهدف أيضا إلى تقييم ما تجسد بين الجانبين و ما قد يتم تنفيذه في المستقبل, مشيرا إلى أن التعاون الجزائري-المالي “له آفاق كبيرة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى