أخبار الوطن

الجزائر وموريتانيا تؤكدان عزمهما على الارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية

أكد وزير الأشغال العمومية والري والمنشآت القاعدية، السيد لخضر رخروخ ووزير التجهيز والنقل الموريتاني السيد الناني ولد اشروقه، اليوم الثلاثاء بنواكشوط، عزم البلدين على “الارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية”، مع التأكيد على أن التحديات التي يعرفها العالم حاليا “تتطلب منهما العمل أكثر على تعزيزها والدفع بها نحو الأمام”.

وفي افتتاح أشغال لجنة المتابعة التي تأتي تحضيرا للدورة الـ 19 للجنة المشتركة الكبرى الجزائرية-الموريتانية للتعاون, شدد السيد رخروخ على أن البلدين “مطالبين بالارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية، تجسيدا لمصالحهما وتطلعاتهما المشتركة”.

ويأتي على رأس المشاريع التي تجمع بين الجزائر وموريتانيا الطريق البري الرابط بين مدينتي تندوف والزويرات والذي من شأنه “تغيير معالم المناطق الحدودية بين البلدين و فتح آفاق رحبة أمام التنمية والتواصل بين الشعبين الشقيقين”.

وبهذا الخصوص، أكد السيد رخرورخ “عزم الطرف الجزائري على الشروع في الورشات الخاصة بالدراسات التقنية المتعلقة بهذا الطريق والسعي إلى رفع كل العراقيل التي قد تعيق إنجازه”.

كما لفت وزير الأشغال العمومية والري والمنشآت القاعدية إلى أن العلاقات الثنائية بين البلدين “عرفت العديد من الإنجازات خلال السنوات الأخيرة، غير أنه تبقى هناك الكثير من المجالات المتاحة التي لم يتم استغلالها بعد”، ولن يتأتى هذا الهدف، حسبه، دون مساهمة المتعاملين الاقتصاديين، الجزائريين والموريتانيين، الذين حثهم على الاستفادة من الفرص التي يتيحها قانون الاستثمار الجديد.

بدوره، أكد وزير التجهيز والنقل الموريتاني أن العلاقات بين البلدين “يميزها سجل حافل من التعاون الذي يشمل العديد من القطاعات الحيوية، والذي تغذيه أواصر الأخوة والمصير المشترك وتعززه إرادة وحرص قائدي البلدين، السيد عبد المجيد تبون ونظيره السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، على الارتقاء بها بما يخدم مصالحهما وتطلعاتهما المشتركة”.

وقال في هذا الشأن: “إننا ندرك جيدا بأن مواجهة التحديات الظرفية الدولية الحالية والمتمثلة أساسا في أزمة الطاقة والغذاء، يضاف إليها التأثيرات السلبية لجائحة كوفيد-19، تتطلب منا أكثر من أي وقت مضى المزيد من التكاتف والعمل الجاد على تطوير علاقاتنا الثنائية والدفع بها نحو الأمام”.

وأعرب في هذا السياق، عن ثقته بأن ما سيتم التوقيع عليه من اتفاقيات وبرامج عمل تتعلق بقطاعات حيوية، خلال هذه الدورة، سيشكل “محطة هامة في تقوية مسار التعاون الثنائي”.

كما سيمثل الطريق الرابط بين تندوف والزويرات – يؤكد السيد ولد اشروقه- “الحدث الأبرز في تاريخ هذه العلاقات, لكونه سيساهم, دون أدنى شك، في تنشيط المبادلات التجارية وربط الأواصر الثقافيةوالاجتماعية بين الشعبين الجزائري والموريتاني”.

يذكر أن لجنة المتابعة التي يترأسها مناصفة، وزير الأشغال العمومية والري والمنشآت القاعدية عن الجانب الجزائري ووزير التجهيز والنقل عن الجانب الموريتاني، والتي تجتمع تحضيرا للدورة الـ 19 للجنة المشتركة الكبرى الجزائرية-الموريتانية للتعاون, ستعكف على إجراء تقييم شامل وموضوعي لمسار التعاون بين البلدين, و تحديد معوقاته مع اقتراح السبل الكفيلة بتعزيزه على كافة الأصعدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى