مجتمع

الجلفة: إطلاق إسم الشهيد “محمد بوراس” على متحف الكشاف

أشرف القائد العام لقدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية مصطفى سعدون اليوم الثلاثاء على إطلاق اسم الشهيد “محمد بوراس” على مقر متحف الكشاف الذي يعد إضافة حقيقية للحركة الكشفية على الصعيد الوطني.

وقال القائد العام في تصريح لوأج ، على هامش رفع ستار التسمية الذي جرى بحضور قادة و أفراد الأفواج الكشفية بولاية الجلفة ، أن هذه المبادرة التي جاءت في إطار الاحتفال باليوم الوطني للكشافة الإسلامية ، الذي كرسه مؤخرا رئيس الجمهورية ، تجتمع فيها أسرة الكشافة ، وتحتفي بأول متحف في الجزائر للحركة الكشفية.

وأكد السيد سعدون بأن هذه اللبنة ( أي متحف الكشاف ) يجب أن تكون مبادرتها قدوة لكل الولايات مؤكدا على ” أنه يتوجب على كل من له وثيقة أو أي مقتنيات لها علاقة بالحركة الكشفية ، أن يزود به هذا المتحف ، الذي يشكل إضافة حقيقية للكشافة الجزائرية”.

وجدد القائد العام شكره لرئيس الجمهورية ، الذي أقر اليوم الوطني للكشافة الإسلامية ، في الذكرى ال 80 لاستشهاد مؤسس الكشافة القائد محمد بوراس ،  الأمر الذي له دلالة كبيرة من حيث إعطاء قيمة للحركة الكشفية الجزائرية، المرتبطة تاريخيا بالحركة الوطنية وجمعية العلماء المسلمين وكل التنظيمات التي لم تبخل بالتضحيات الجسام على وطنها العزيز.

وأضاف المسؤول الكشفي قائلا في ذات الصدد ” أن مبادرة رئيس الجمهورية تشكل حقا ، سبيلا لتحفيز الحركة الكشفية من أجل العمل أكثر”.

وبخصوص متحف الكشاف الذي يعتبر مكسبا للحركة الكشفية الوطنية ، يقول مسؤوله و أحد مؤسسيه السيد أحمد بوخلخال ” أنه يجمع في بهوه تاريخ الحركة الكشفية عموما ، على الصعيد العالمي مرورا بالتأسيس العربي ثم الوطني وكذا مرحلة بروز النشاط المحلي بولاية الجلفة”.

كما يتضمن المتحف جوانب تقنية ، تتشكل من كل مقتنيات وعتاد الكشاف إلى جانب أجنحة للصور والوثائق الخاصة بالحركة الكشفية الوطنية وحتى على الصعيد الإقليمي والعالمي ، وهو المتحف الذي تم تدشينه عام 2018 ، حسب مسؤوليه.

للإشارة، وافق رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، خلال ترأسه يوم 18 أبريل الماضي الإجتماع الدوري لمجلس الوزراء، على تكريس يوم 27 مايو ، يوما وطنيا للكشافة الإسلامية تخليدا للملاحم و محافظة على الذاكرة الوطنية وتعزيزا

للتضامن الوطني وكذا تعبيرا على إرادة الدولة في تطوير الحركة التربوية التطوعية التي تغرس روح العطاء والقيادة.

ويعد الشهيد محمد بوراس مؤسس الكشافة الاسلامية الجزائرية، وهو من مواليد 26 فبراير 1908 بمدينة مليانة (عين الدفلى) و توفي يوم 27 مايو 1941 رميا بالرصاص بحسين داي (الجزائر العاصمة) من طرف الإستعمار الفرنسي.

وكان الشهيد الذي أسس أول فوج كشفي “الفلاح” ثم اتحادية الكشافة الإسلامية الجزائرية عام 1939، قد كرس حياته لتعليم وتكوين الشباب الجزائري وغرس قيم النضال والصرامة والانضباط في صفوف منخرطي هذه المنظمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى