دولي

 الحزب الوطني الباسكي يستنكر انتهاك المغرب للوائح الأممية

ندد الحزب الوطني الباسكي بانتهاك المحتل المغربي للوائح الأمم المتحدة، حيث شن هجوما عسكريا وحشيا ضد المدنيين الصحراويين الذين كانوا يتظاهرون سلميا في الممر غير القانوني لمنطقة الكركرات في انتهاك لوقف إطلاق النار المتفق عليه مع جبهة البوليساريو في عام 1991.

وأكد بيان للحزب “دعمه الكامل” للشعب الصحراوي في كفاحه المشروع من أجل استقلاله، داعياً إلى انسحاب القوات المغربية من منطقة الكركرات.

و دعا في بيانه، الأمم المتحدة إلى “تطبيق قراراتها والعمل على إيجاد حل تفاوضي يقوم على الإرادة الحرة التي عبر عنها الشعب الصحراوي”.

وأضاف الحزب أن ذلك “يتطلب رؤية والتزام المجتمع الدولي بتقوية المنظمات متعددة الأطراف مثل الأمم المتحدة حتى تسود حماية وصلاحية المبادئ الديمقراطية على قوة الأقوياء”.

للتذكير أن قوات الاحتلال المغربية، شنت يوم الجمعة الماضي، هجوما عسكريا على المنطقة العازلة بالكركرات بفتح ثلاث ممرات جديدة غير قانونية في انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في عام 1991 من قبل الطرفين (المغرب وجبهة
البوليساريو)، تحت إشراف الأمم المتحدة.

وقد أدانت العديد من المنظمات والجمعيات الدولية بشدة هذا العدوان العسكري المغربي ضد المدنيين الصحراويين، داعية إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية وتنظيم استفتاء تقرير المصير دون تأخير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى