مجتمع

الحملة الوطنية للتلقيح: تسخير 54 مركزا وأربع فرق متنقلة بالنعامة

سخرت مديرية الصحة لولاية النعامة 54 مركزا ثابتا و 4 فرق متنقلة على مستوى المناطق النائية للحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19 (الأسبوع الوطني للتلقيح من 4 إلى 11 سبتمبر) والتي انطلقت اليوم السبت.

ووفقا للمدير الولائي للقطاع، شليحي عبد الرحيم،فقد تم تجنيد جميع الإمكانيات لإنجاح هذه الحملة التي تعرف مشاركة كل الفاعلين من مختلف القطاعات ومصالح الجماعات المحلية و الجمعيات لاستقطاب أكبر عدد من المواطنين الراغبين في التلقيح.كما سخرت مديرية الصحة طواقمها الطبية ودعمت مراكز التلقيح الثابتة وفرق طبية

تعمل بالتناوب توجهت صوب المناطق النائية وبوادي الولاية المنتشرة بسهوبها الشاسعة بجميع الوسائل اللوجستية وفقا لمسؤولي قطاع الصحة بالولاية.

وأعطى والي النعامة الدراجي بوزيان إشارة انطلاق هذه الحملة الكبرى من مركز التلقيح الذي تم فتحه ببهو دار الثقافة “أحمد شامي” بعاصمة الولاية حيث أشار ذات المسؤول في تصريح إعلامي إلى “أهمية التلقيح والالتزام بالتدابير الاحترازية لمجابهة الوباء و الوقاية منه وذلك حفاظا على الصحة العمومية تزامنا مع الدخول الاجتماعي”.

ويجري التركيز أيضا على جانب التحسيس و التوعية بأهمية هذه الحملة و ضرورة التلقيح لبلوغ دخول اجتماعي و مدرسي آمن من خلال بث ومضات توعوية على أثير إذاعة النعامة المحلية.

كما يساهم المجتمع المدني ومصالح الشرطة و الحماية المدنية بدورهم في عمليات تحسيس الساكنة بأهمية هذه العملية.

وأشار عبد الرحيم وهو حرفي يبلغ من العمر 33 سنة بعد أن تلقى جرعة اللقاح ضد كوفيد-19 بالعيادة المتعددة الخدمات 11 ديسمبر بالنعامة الى أن “المواطن بالنعامة أصبح يدرك أهمية التلقيح ضد فيروس كورونا وهو ما يلاحظ من خلال التوافد على المراكز المخصصة لهذا الغرض وما يعكس مدى الوعي بأهمية هذا الإجراء الوقائي في كبح الجائحة”.

ومن جهتها دعت السيدة غريسية (موظفة) بعد أن تلقت الجرعة الثانية للقاح المواطنين الى “الإقبال بكثافة لإنجاح هذه المبادرة الخاصة بالأسبوع الوطني للتلقيح لأنها فرصة سانحة لاستقطاب أكبر عدد من سكان الولاية لتلقي اللقاح من أجل بلوغ مناعة جماعية قصوى و الحد من انتشار الفيروس”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى