مجتمع

الحملة الوطنية للتلقيح: فرق متنقلة لتكثيف تلقي اللقاح بمناطق البدو الرحل بالنعامة

أشاد قاطنو عدد من المناطق النائية ببلدية عسلة (ولاية النعامة) بأهمية إطلاق فرقة متنقلة في إطار الأسبوع الوطني للتلقيح ضد فيروس كورونا الذي يتواصل اليوم الأحد في يومه الثاني من أجل تكثيف وتقريب تلقي اللقاح لفائدة البدو الرحل.

وثمن مولاي محمد وهو مربي للمواشي من منطقة “غنجاية” شرق عسلة، والذي توجه رفقة زوجته الى نقطة التلقيح المتنقلة التي خصصتها المؤسسة العمومية للصحة الجوارية لعسلة لفائدة قاطني التجمعات السهبية، وضع اللقاح في متناول سكان البوادي واعتبره ضمان لتلقيح المواطنين ضد فيروس كورونا مهما كان موقعهم السكني.

وأبرز فتحي وهو طبيب بيطري ببلدية عسلة أهمية الأسبوع الوطني للتلقيح (من 4 إلى 11 سبتمبر الجاري) لتعميم الاستفادة من اللقاح وتقريبه من أعداد معتبرة من ممتهني التربية الحيوانية خارج المدن.

وأضاف “هي فرصة كبيرة لتلقي اللقاح وحماية صحة المواطنين الذين أصبح لديهم الوعي الكافي بضرورة التلقيح للقضاء على الفيروس وعودة الحياة إلى الحالة الطبيعية”.

وأشارت إحدى مواطنات بلدية عسلة إلى أنها تلقت الجرعة الأولى من اللقاح على مستوى الفرقة المتنقلة في ظروف جيدة مع إتباع احتياطات الوقاية مع تلقي فحص طبي مسبق ليتبع بعد أخذ الجرعة بتسليم بطاقة التلقيح.

كما أشار أعضاء الطاقم الطبي للتلقيح الذي تم تنصيبه على مستوى مسجد ” أبىبكر الصديق ” بمنطقة القصر القديم لبلدية عسلة إلى أن “كل التسهيلات اللازمة متوفرة لضمان إقبال كبير للمواطنين على هذه العملية الوقائية الهامة”.

وتجري عملية التلقيح ضد فيروس كورونا عبر المناطق النائية لذات البلدية بمساهمة اللجنة البلدية للهلال الأحمر الجزائري والكشافة الإسلامية الجزائرية وجمعية أصدقاء المريض و ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرها من الفعاليات التي تؤطر وتشارك في توعية المواطنين من أجل تلقي اللقاح، حسبما لوحظ.

ودعا فلاحون شباب بمحيط الاستثمار بمنطقة “المدور” بذات الجماعة المحلية إلى الإقبال على التلقيح للعودة إلى مزاولة النشاطات بصفة عادية وفي ظروف صحية ملائمة والتواصل بين الجميع بشكل عادي وإكتساب المناعة ضد الجائحة.

وصرح عدد من مربي المواشي بقرية كدية عبد الحق بأن الجائحة قد أثرت على نشاطهم الرعوي بغلق أسواق المواشي ناهيك عن الحجر المنزلي وما ترتب عنه من تقليص فترة تنقل قطعانهم بحثا عن الكلأ والماء.

كما يتطلع رئيس جمعية تنمية الواحات وترقية النشاط السياحي بعسلة حشيفة بن طالب إلى “إنخراط جميع المواطنين لضمان نجاح عملية التلقيح وخصوصا عبر التجمعات المتناثرة وخيم البدو الرحل وتعميم عملية التلقيح في المناطق النائية كما في المدن”.

وأبرزت ممثلة جمعية ترقية المرأة الريفية بعسلة حسنية بونوة ” أهمية التنسيق مع مختلف الفعاليات الجمعوية ومساهمة المختصين في جانب التوعية لانخراط كافة المواطنين في هذا المسعى”.

وتجدر الإشارة الى أن مديرية الصحة بولاية النعامة سخرت ضمن هذا الأسبوع الوطني للتلقيح أربع قوافل طبية متنقلة تضم 5 آلاف جرعة لقاح لفائدة مختلف المناطق و التجمعات النائية ومناطق الظل.

وتتواصل حملة التلقيح ضد كوفيد-19 على مستوى مرافق الصحة الجوارية المنتشرة عبر مختلف الأحياء السكنية بالمدن والتي جرى تزويدها بكميات معتبرة من اللقاح مثلما أشار إليه ذويبي محسن مسؤول الطب الوقائي بمديرية الصحة لولاية النعامة.

فاطمة الزهراء عماري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى