رياضة

الخضر يجددون العهد مع الانتصارات بفوز ثمين على أوغندا

نجح المنتخب الجزائري لكرة القدم في تجديد العهد مع الانتصارات وتحقيق انطلاقة جيدة، إثر تغلبه على نظيره الأوغندي بنتيجة (2-0 /الشوط الأول: 1-0)، سهرة اليوم السبت، بملعب 5 جويلية الأولمبي (الجزائر العاصمة)، لحساب الجولة الأولى (المجموعة السادسة) لتصفيات كأس إفريقيا للأمم-2023 بكوت ديفوار (23 يونيو-23 يوليو).

أحرز أشبال الناخب الوطني جمال بلماضي، فوزا مهما من الناحية المعنوية قد يُشكّل انطلاقة جيدة نحو مشوار وأهداف جديدة، خاصة بعد الخيبة التي عاشها “الخضر” في سنة 2022، تمثلت في خروج مخيب لحاملي اللقب القاري من الدور الأول لكأس أمم إفريقيا بالكاميرون (9 يناير-6 فبراير)، تبعها إقصاء مرّ من المشاركة في كأس العالم-2022 بقطر، أمام المنتخب الكاميروني خلال مواجهة مزدوجة جرت نهاية شهر مارس الفارط.

وفي ظل غياب بعض اللاعبين الذين طالما شكّلوا ركائز المنتخب في السنوات الأخيرة على غرار سفيان فغولي والقائد رياض محرز، دفع المدرب بلماضي بتشكيلة أساسية مغايرة نسبيا ضمّت حارس مرمى نادي ضمك السعودي، مصطفى زغبة، وحمل شارة قيادتها الهدّاف التاريخي للمنتخب الوطني، إسلام سليماني.

فبعد مرور 28 دقيقة من اللعب، تحصل الفريق الوطني على مخالفة مباشرة عند مشارف منطقة الـ18 متر، تكفل المايسترو يوسف بلايلي، بتنفيذها بإتقان نحو المهاجم سليماني، الذي ردّت العارضة الأفقية ضربته الرأسية، ليستغلها المدافع المحوري عيسى ماندي لافتتاح باب التهديف وبلوغ هدفه الرابع خلال مشواره مع “الأفناك”.

ولم ينتظر الزوار سوى دقيقتان لرد الفعل، حيث تحصل الفريق الأوغندي على ضربة ركنية، ففي وقت تنفيذها قام الجناح الجزائري، رشيد غزال، بدفع لاعب أوغندي داخل منطقة العمليات، وهو ما جعل الحكم المصري يعلن عن ضربة جزاء قام فاروقو ميا ايزاك، بتنفيذها ولكن الحارس زغبة صدها ببراعة على طريقة حراس كرة اليد وحرم الأوغنديين من تعديل النتيجة (د 33).

هذه الوضعية، حرّرت العناصر الوطنية التي عمدت على تكثيف الحملات الهجومية، فبعد عمل جماعي، حاول بلايلي التسجيل بضربة مقصية من داخل المنطقة، لكن الحارس الأوغندي تصدى لها بإحكام. لينتهي الشوط الأول بتقدم المحليين العائدين إلى الصرح الأولمبي بهدف لصفر (1-0).

وخلال المرحلة الثانية، عاد رفاق الظهير الأيمن حسين بن عيادة، بنوايا هجومية أكبر، حيث صنعوا عديد الفرص التهديفية، لعل أبرزها تسديدة اسماعيل بن ناصر القوية من مداخل 18 متر، جانب القائم بقليل.

ضغط الفريق الوطني، تجسد عند الدقيقة الـ80، حينما نجح المتألق يوسف بلايلي في مراوغة ثلاث لاعبين أوغنديين، على الجهة اليسرى ليتوغل داخل منطقة العمليات ويخادع حارس المنتخب الخصم بقذفة معاكسة سكنت الشباك. مهديا بذلك فوزا مهما للمنتخب الجزائري (2-0)، تحسبا لبقية مشوار التصفيات.

وفي وقت سابق من نهار اليوم، تعادل منتخب النيجر أمام نظيره التنزاني بنتيجة (1-1)، بملعب الوحدة بكوتونو (البنين) ضمن اللقاء الثاني لهذه المجموعة السادسة (الجولة الأولى). وافتتح منتخب تنزانيا باب التسجيل بواسطة جورج مبول (د 1) قبل أن يعدل منتخب النيجر النتيجة عن طريق دانيال سوسا (د 26).

وستجري الجولة الثانية للمجموعة يوم الأربعاء المقبل بين أوغندا والنيجر (14:00) من جهة وتنزانيا والجزائر (17:00) من جهة أخرى.

ويتأهل الأولان عن كل مجموعة للمرحلة النهائية بكوت ديفوار (23 يونيو-23 يوليو 2023).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى