أخبار الوطن

الخلافة العامة للطريقة التيجانية تعلن عن تضامنها المطلق مع الفلسطينيين

أعلنت الخلافة العامة للطريقة التيجانية في بيان لها عن تضامنها المطلق مع الإخوة الفلسطينيين ضد الغاصبين ومن وقف في صفهم من قوى الإستكبار العالمي.

 وجاء في البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن

لهم في الأرض ….} الآية ٥ صورة القصص

من مقام الخليفة العام للطريقة التيجانية إلى سائر الإخوة التيجانية في العالم وإلى الأمة الإسلامية جمعاء تحية جهادية وبعد :

لا يخفى عن أحرار الأمة أن المعركة العالمية بين حزبي الحق والباطل قد إرتقت طوراً جديداً، وتطورت هذه الأيام إلى إنحياز عالمي مكشوف ضد الحق الشرعي والتاريخي للقضية الفلسطينية أم القضايا العربية والإسلامية، لا سيما بعد مجزرة المشفى المعمداني في السابع عشر من أكتوبر 2023 ، والتي راح ضحيتها مئات الشهداء الأبرياء، وهذا موقف لا يمكن فيه غير مقابلة الإنحياز إلى الباطل بإنحياز إلى الحق الفلسطيني ومن مسؤوليتنا الشرعية والروحية والوطنية نعلن تضامننا المطلق مع قوة الحق ضد حق القوة، مع إخواننا الفلسطينيين ضد الغاصبين ومن وقف في صفهم من قوى الإستكبار العالمي، مبشرين بسنة الله تعالى في أن القوة المادية الغاشمة لن تنال من الحق وأهله، وموقنين بأن حضارة اليقين والإيمان تغلب حضارتهم المادية ولو بعد حين .

وإننا من تجاربنا وتاريخنا الثوري لنرى التحرير رأي العين، وقد علمتنا المحن والملاحم أن العاقبة للصابرين والثابتين، وإن رصيد التيجانية في الجزائر وفي العالم من الصمود والولاء للحق ، والولاء لفلسطين منذ سطر الشيخ التيجاني عز الدين القسام صحائف المجد ليدفعنا إلى تجديد الولاء للقضية الأم، ويدفعنا إلى دعوة كل الامة وخاصة الإخوة التيجانية في العالم حيث كانوا في مفاصل الحياة والمسؤوليات عبر العالم إلى نبذ الحياد، وإعلان الإنحياز التام للحق الفلسطيني، ورؤية ذلك واجبا شرعيا والعمل دون هوادة والمنافحة عن الحق

 

إن الخليفة العام للطريقة التيجانية يسير على خطى أسلافه الخلفاء الكرام الواقفين بثبات الحق الفلسطيني منذ نشأت القضية، وفاء لهذه المسيرة الشريفة وإيمانا بأن القضية الفلسطينية هي إحدى ثوابت الطريقة كما أنها إحدى ثوابت الوطن والأمة ، ولا عذر لمتخلف ولا ساكت ولا متخاذل ولا مطبع ، وعلى هذا سجلنا موقفنا هذا الله تعالى ثم للتاريخ وللأمة وللوطن وللإخوة التيجانية في كل أنحاء العالم.

نصر الله إخوتنا في أرض الرباط وكتب الله لهم وللأمة نصراً عاجلاً، وفرحا يليق بالتضحيات العظمى، ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز }

و الله من وراء القصد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى