أخبار الوطن

الدرك الوطني: مخطط أمني لحماية الأشخاص والممتلكات والصحة العمومية خلال موسم الاصطياف 

وضعت قيادة الدرك الوطني بمناسبة موسم الاصطياف 2021 مخططاً أمنياً وقائياً يهدف أساسا إلى حماية الأشخاص والممتلكات الخاصة والعمومية، إضافة إلى السهر على تطبيق كافة الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على الصحة العمومية، كما أفاد به اليوم الخميس بيان لذات الهيئة الأمنية.

وأوضح ذات البيان، أنه بمناسبة “موسم الاصطياف وفي إطار تنفيذ المهام المنوطة بالدرك الوطني، تم تسطير مخطط امني لضمان الأمن والسكينة، خاصة بالأماكن التي ستشهد إقبالا كبيرا للمواطنين كالشواطئ، المركبات السياحية، أماكن الترفيه والساحات العمومية، لاسيما بالولايات الساحلية”.

كما يتم من خلال تطبيق هذا المخطط الامني التكفل بـ”الظروف الصحية الاستثنائية وبتهيئة الأجواء الأمنية الضرورية للمواطنين، التي تمكنهم من قضاء عطلتهم في أجواء آمنة تسودها السكينة والطمأنينة”.

ويرتكز هذا المخطط على “تكثيف التواجد الميداني عبر مختلف شبكة الطرقات التي ستشهد حركة كثيفة، من خلال وضع تشكيلات وقائية يتم تكييفها في الزمان والمكان من أجل ضمان سيولة حركة السير والتقليل من حوادث المرور”.

كما ينص على “وضع تشكيلات مرنة ومدعمة بفصائل الأمن والتدخل، الفرق السينوتقنية والأسراب الجوية، لتأمين ومراقبة الطرقات والأماكن التي تعرف توافدا كبير للمصطافين على الشواطئ والغابات وأماكن الاستجمام والراحة، دون إغفال الأماكن المنعزلة كالشواطئ غير المحروسة التي يرتادها المنحرفون بنية ارتكاب أفعالهم الاجرامية”.

وفي هذا الاطار، ستقوم فرق الدرك الوطني المتخصصة كفرق حماية الأحداث بحملات تحسيسية لفائدة الأطفال وذويهم، وكذا فرق حماية البيئة التي ستتولى رفع المخالفات المتعلقة بتلوث الشواطئ وتبليغ السلطات الإدارية لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وفي مجال الصحة العمومية، ستخصص “وحدات الدرك الوطني نشاطها للوقاية ورفع كافة المخالفات الماسة بالصحة العمومية خاصة تلك التي لا تخضع للشروط والمعايير المحددة من طرف التنظيم الساري المفعول والتي من شأنها أن تؤثر على صحة المواطن، مع إعلام السلطات الإدارية”.

أما في إطار العمل الجواري، ستقوم مصالح الدرك الوطني “بعمليات توعية وتحسيس واسعة لفائدة المصطافين، من خلال حثّهم على الالتزام والتقيد التام بإجراءات التباعد الاجتماعي واحترام البروتوكول الصحي، الحفاظ على سلامة ونظافة البيئة والمحيط، إضافة إلى المحافظة على الثروة الغابية”.

ويستند هذا المخطط على “تثمين الخدمة العمومية كالتوجيه، النجدة والإسعاف وتقديم يد المساعدة للمواطنين، مع ضمان التدخل السريع والفعال عند الضرورة”.

ولهذا الغرض، وضعت قيادة الدرك الوطني تحت تصرف المواطنين الرقم الأخضر المجاني (10.55) لطلب النجدة والإسعاف أو التدخل عند الضرورة، وكذا موقع وصفحة

“TARIKI” على الفايسبوك، للإستعلام عن الحالة الآنية للطرقات، بالإضافة إلى الموقع الإلكتروني للشكاوى المسبقة والإستعلام عن بعد www.ppgn.mdn.dz ، يضيف ذات البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى