ثقافة

“الدشرة” سلسلة فكاهية رمضانية لهواة تحظى بمتابعة واسعة

تحظى سلسلة “الدشرة” الفكهاية، التي جسّدها شباب هواة من بلدية القرارم قوقة بولاية ميلة، وشرعوا في بثها منذ بداية شهر رمضان، بمتابعة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وحسب ما صرح به  فاتح مزهود، مخرج وكاتب هذه السلسلة الكوميدية، في حديث إلى وكالة الأنباء الجزائية، فإن هذا العمل و رغم بساطته نال إعجاب  كثيرين من رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ويوتيوب، بولايتي ميلة وجيجل والعديد من الولايات الأخرى وحتى الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج, حيث “تحظى بنسبة مشاهدة عالية جدا بمعدل يفوق 200 ألف مشاهدة لكل حلقة يتم بثها”.

وأضاف المخرج، بأن فريق عمل “الدشرة” يتلقى يوميًا ردودًا وتفاعلات “إيجابية” من متتبعي العمل، الذي شرع في عرضه مع بداية الشهر الفضيل، وبثت منه إلى غاية اليوم ثماني حلقات.

وأرجع المتحدث، انتشار هذه السلسلة التي يتم إنتاجها من طرف شباب من هواة التمثيل بوسائل بسيطة جدًا، إلى اللهجة المستعملة فيها والتي تخص مناطق شمال ولاية ميلة، وكذا ولاية جيجل المجاورة والتي تعد -حسبه- أهم عنصر جذب لهذا العمل، خصوصًا وأنها تذكر المشاهد بأفلام الممثل السينمائي الراحل حاج عبد الرحمان المعروف بأدائه دور المفتش الطاهر، على حدّ قوله.

تم الاتفاق في هذا العمل، على توظيف هذه اللهجة، إلى جانب تناول مواضيع اجتماعية، على غرار الزواج وظاهرة المخدرات، بين فريق تنفيذ العمل للعودة بالمتابع إلى الفترة التي كانت الدارجة فيها كثيرة الاستعمال، ليستذكر بذلك ماضيه بما فيه من تاريخ وتراث، حسب ما ذكره مخرج و كاتب السلسلة.

كما أوضح مزهود، أن “بيئة العمل متجانسة مع لغته، بحيث يجري تصويره إلى غاية اليوم عبر مناطق ريفية تقع ببلديات القرارم قوقة وحمالة بميلة وسيدي معروف بولاية جيجل، وذلك بمواقع تتوفّر المناظر الملائمة لموضوع السلسلة، كما ساهم ذلك أيضا في تسهيل العديد من الأمور التقنية خصوصا المتعلقة منها بالتصوير”.

واستطرد المخرج وكاتب سيناريو السلسلة : “لم تكن لدينا نية تجسيد عدة حلقات من هذا العمل، إلا بعد أن تفاجأنا بمدى انتشاره، ما جعلنا ندرك حجم التحدي لإنتاج المزيد من الحلقات، مع إضفاء تطور تدريجي في أحداثها من عدد لآخر لجلب اهتمام المشاهدين أكثر” .

وباعتبار أن الظرف الراهن يعد خاصًا مقارنة بالسنوات الماضية، يقول مزهود، حيث أن غالبية الناس ملتزمة بالحجر الصحي المفروض ليلًا، “فقد زاد ذلك من عزم فريق العمل على مواصلة إنتاجه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى