آخر الأخبارمجتمع

وزارة التضامن تؤكّد سعيها إلى تحقيق إدماج اجتماعي للأشخاص بدون مأوى

أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو، يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أن دائرتها الوزارية تسعى إلى الإدماج الاجتماعي لفائدة الأشخاص بدون مأوى المتواجدين في مراكز الايواء التابعة للقطاع.

وأوضحت الوزيرة، خلال الزيارة التي قادتها إلى مركز الإيواء للأشخاص بدون مأوى بدالي ابراهيم بالعاصمة، أن القطاع “يسهر على تقديم الخدمات الضرورية بهذا المركز إضافة الى المتابعة الطبية والمرافقة النفسية، وذلك بتجنيد كل الوسائل المادية والبشرية مع السعي الى تحقيق الإدماج الاجتماعي لهذه الشريحة”.

وعلى مستوى المركز، اطلعت الوزيرة على ظروف إيواء هؤلاء الأشخاص والتكفل بهم خلال شهر رمضان ومدى احترام التدابير الوقائية على غرار التباعد الاجتماعي في قاعات الاطعام، مبرزة أن الوزارة “تسهر على توفير كل التدابير الاحترازية بالمراكز التابعة للقطاع على غرار دور المسنين أو مراكز الطفولة المسعفة أو ديار الرحمة وذلك بتنظيم حملات تعقيم وتوفير الكمامات ومواد التطهير والتعقيم”.

وكشفت السيدة كريكو، أن القطاع وفّر منذ بداية الحجر الصحي أزيد من 15 ألف وجبة غذائية، لفئة الأشخاص بدون مأوى على مستوى العاصمة، منوهة من جهة أخرى بدور المجتمع المدني في مرافقة الفئات الهشة وبدون مأوى.

كما أكدت أن قطاع التضامن الوطني يدعم مجهودات الجمعيات التي تنشط في إطار التكفل بالفئات الهشة عمومًا، مبرزة بالمقابل أن مجال التكفل بالأشخاص بدون مأوى هي مسؤولية المجتمع ككل. 

بهذه المناسبة، دعت الوزيرة الجمعيات والمواطنين الى إبلاغ قطاع التضامن الوطني عن أي حالة لوجود اشخاص بدون مأوى، وذلك بغرض التكفل بهم خاصة في هذه الظروف الاستثنائية التي تعيشها البلاد جراء وباء كورونا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق