آخر الأخبارأخبار الوطن

الدكتور فورار يعلن عن وضع منصة رقمية لمتابعة الأشخاص الملقحين ضد فيروس كورونا

كشف الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار، اليوم السبت من البليدة عن وضع منصة رقمية لتسجيل الأشخاص الملقحين ومتابعة وضعيتهم الصحية بصفة يومية.

وقال الدكتور فورار، على هامش انطلاق عملية التلقيح ضد فيروس كورونا التي أشرف عليها وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، “وضعنا منصة رقمية لتسجيل الأشخاص الملقحين والقيام بمتابعة يومية على مستوى كل الولايات للحالات الملقحة“.

وأكد الدكتور فورار أن لقاح “سبوتنيك V” الذي اقتنته الجزائر “جيد وسيعطي مناعة جيدة للشخص الملقح و ليس له مضاعفات”، كما أنه “معتمد من طرف العديد من الدول الأوروبية التي طلبت تلقيح سكانها به”، مشيرا إلى أن اختياره كان على “أسس علمية بعيدا عن الخيارات السياسية أو اعتبارات أخرى“.

وأضاف، أن المجلس العلمي قام باختيار”سبوتنيك V” من بين أربع أو خمس لقاحات توجد ضمن العشر لقاحات التي تلقت طلب الاعتماد من المنظمة العالمية للصحة، لافتا  إلى أن التقارير والدراسات العلمية أثبتت أن فعالية هذا اللقاح تصل إلى 92 بالمائة و100 بالمائة فيما يخص تجنب الحالات الخطيرة لكوفيد19.

وبالمناسبة، دعا الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا وسائل الإعلام الى توعية المواطنين بضرورة التلقيح، مبرزا أهمة دورها في هذا الشأن.

وبعد أنّ اعتبر بداية التلقيح “حدثا تاريخيا” أشار إلى أنّ الحملة انطلقت “في الموعد الذي حدده رئيس الجمهورية” قبل أن يؤكد أنّ العملية ستدوم طيلة السنة وستمس في مرحلة أولى الأطقم الطبية والأشخاص الذين يمارسون وظائف استراتيجية وهامة في البلاد والاشخاص من 55 سنة فما فوق والمرضى المزمنين .

وستشمل عملية التلقيح في مرحلة قادمة، باقي السكان البالغين اكثر من 18 سنة “وفقا لبرمجة واستراتيجية مسطرة”، كما أوضح الدكتور فورار.

من جهة أخرى، أعلن الدكتور أن عملية التلقيح ستنطلق غدا الأحد بالجزائر العاصمة من عيادة الينابيع وستتواصل تباعا في مختلف الولايات لتشمل ما لا يقل عن 80 بالمائة من السكان، مشيرا أن استلام باقي جرعات اللقاح ستتم “تدريجيا“.

كما لفت، إلى أن توفير اللقاح للولايات البعيدة سيتطلب يومين أو ثلاثة لتوزيعه، علما أنه سيشمل كذلك مناطق الظل في إطار عمليات مخصصة لها وستتكفل بالعملية فرق متنقلة.

ومن جهة أخرى، أشار الدكتور فورار أن جرعات أخرى من لقاح أسترا زنيكا الذي لديه هو الآخر “فعالية كبيرة” معروفة، ستصل يوم غد إلى الجزائر، لافتا إلى عدم وجود أي بلد اكتفى باقتناء لقاح واحد فقط بسبب الضغط المسجل على المستوى العالمي فيما يخص اللقاحات.

وبعد أن قال أن بعض “البلدان كبرى” لم تبدأ بعد في عملية التلقيح، اعتبر أن هذا الأخير يبقى “الوسيلة الأكثر فعالية” في خفض الحالات الوبائية وفي تقليص خطرها، قبل أن يشدد على ضرورة مواصلة احترام الإجراءات الوقائية المعروفة والتعايش معها.

وأوضح بالمناسبة، أنّ اختيار ولاية البليدة لإطلاق عملية التلقيح كان بسبب معاناتها الكثيرة من الجائحة ومن الحجر الصحي الكلي، مشيرا إلى أن الأرقام توضح أن “الوضعية الوبائية بالبليدة ما زالت تعرف حالات إصابة“.

من جهة أخرى، قال الدكتور فورار أن الحكومة خصصت حتى 20 مليار دج لاستكمال حملة التلقيح على المستوى الوطني، فيما بلغت تكلفة الدفعة الأولى التي ضمت 50 ألف جرعة .51 مليار دج.

وصرح في هذا الموضوع : “إن صحة الجزائري لا تقدر بثمن كما قال رئيس الجمهورية، ومهما كان ثمن اللقاح سنوفره للمواطن ليعيش في أمان“.

وذكّر الدكتور فورار، بـ “تكوين كل الطاقم الطبي والشبه طبي” للإشراف على عملية التلقيح على مستوى الوزارة و كذا عن طريق تقنية التحاضر عن بعد على مستوى الولايات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى