رياضة

الدولة عازمة على مُرافقة الجمعيات الشبانية

أكد وزير الشباب والرياضة، عبد الرحمان حماد، يوم الثلاثاء من غرداية، على أن الدولة عازمة على مساعدة ومرافقة الجمعيات الشبانية والنوادي الناشطة في مختلف مؤسسات وهياكل الشباب.

و أوضح السيد حماد في ندوة صحفية نظمت على هامش زيارة ميدانية للإطلاع على ظروف تنظيم الطبعة ال16 للأسبوع الأولمبي “رياضة – جنوب” أن السلطات العمومية تشجع الجهود الرامية الى ترقية مختلف الأنشطة الثقافية والعلمية في أوساط الشباب على غرار تلك التي تهتم بعلم الفلك”.

و تابع قائلا : “إن هدفنا هو تنمية وتشجيع روح المبادرة والإبداع لدى شبابنا في مختلف المجالات إضافة الى تطوير أعمالهم وإبداعاتهم لتمكينهم من استحداث مؤسسات ناشئة ذات نجاعة”.

و شدد السيد حماد على أن “الأهداف والتحديات الكبرى التي يواجهها قطاع الشباب والرياضة تتعلق بتطويره وعصرنته في كافة المجالات وفقا لتوجهات رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون”.

و اطلع الوزير الذي كان مرفوقا بوالي ولاية غرداية عبد الله أبي نوار ببلدية القرارة التي تبعد بمسافة 120 كلم شمال-شرق عاصمة الولاية على ظروف تنظيم المخيم الشتوي للشباب، والذي يضم حوالي عشر جمعيات وطنية ثقافية تنشط في ميادين علم الفلك والروبوتات.

و عاين الوفد الوزاري مختلف أجنحة معرض أنشطة الشباب، حيث وقف على مدى تنفيذ برنامج تطوير الأنشطة الرياضية بولاية غرداية تنفيذا لقرارات الحكومة المتعلقة بمرافقة ودعم وتعميم ممارسة الرياضة على مستوى المؤسسات التربوية في الأطوار الثلاثة إضافة إلى الوسط الجامعي، وكذا الحرص على الاستغلال العقلاني للهياكل الرياضية وصيانتها.

كما استمع الوزير لشروحات حول برنامج الاستثمار المقدر بـ 221 مليون دج الذي حظيت به ولاية غرداية خلال سنة 2023 وتجسيده من خلال إنجاز 4 عمليات، قبل أن يعلن وجود 5 عمليات مبرمجة في سنة 2024 بغلاف مالي يقدر ب 74 مليون دج تتعلق بدراسة وإنجاز وتجهيز ثلاثة مسابح بكل من القرارة وزلفانة وسبسب إلى جانب مشروع لتوسعة مقر مديرية الشباب والرياضة ومركب رياضي جواري بمليكة.

و في نفس السياق، ألح السيد حماد على إحترام الآجال والمعايير اللازمة لإنجاز هذه المشاريع ليتسنى للشباب الاستفادة منها.

و كان الوزير قد حضر قبل ذلك للقاءات رياضية في الملاكمة وكرة الريشة والسباحة، والتي تنظم لفائدة المتمدرسين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى