ثقافة

“الديوان الإسبرطي” للجزائري عبد الوهاب عيساوي تفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية

أعلنت لجنة تحكيم “الجائزة العالمية للرواية العربية”، اليوم الثلاثاء، عن فوز رواية “الديوان الإسبرطي” للكاتب الجزائري عبد الوهاب عيساوي في الدورة الثالثة عشرة من الجائزة لعام 2020، ليكون بذلك أوّل جزائري يفوز بالجائزة منذ إطلاقها في 2008.

وقال رئيس لجنة تحكيم الجائزة، محسن الموسوي، إنَّ الرواية تتميّز بجودة أسلوبية عالية وتعدُّدية صوتية تتيح للقارئ أن يتمعن في تاريخ احتلال الجزائر روائياً، ومن خلاله تاريخ صراعات منطقة المتوسط كاملة، كلُّ ذلك برؤى متقاطعة ومصالح متباينة تجسّدها الشخصيات الروائية”.

وأضاف: “إن الرواية دعوة القارئ إلى فهم ملابسات الاحتلال وكيف تتشكّل المقاومة بأشكال مختلفة ومتنامية لمواجهته. هذه الرواية بنظامها السردي التاريخي العميق لا تسكن الماضي بل تجعل القارئ يطلُّ على الراهن القائم ويسائله”.

وبدوره، قال ياسر سليمان، رئيس مجلس أمناء “الجائزة العالمية للرواية العربية”: “تسحرك رواية  الديوان الإسبرطي باستنهاضها للتاريخ بأبعاده السياسية والاجتماعية؛ لخدمة العمل الروائي الذي يتجاوز هذا التاريخ برمزيته، وبتداخل رؤى القص وأصواتها من وجهات نظر متقاطعة تدعو إلى التأمل والتفكر والمراجعة. وتتابع شخوصها الخمسة بمساراتها المتضاربة. وتسير في شوارع الجزائر المحروسة ومرسيليا وباريس وكأنك تعاينها بنفسك في زمن مضى ولم تنقطع مآلاته. وتحتك بالتركي والأوروبي والعربي وغيرهم من الأقوام متعاطفًا وساخطًا في آن واحد”.

وترصد “الديوان الإسبرطي”، الصادرة عن ” عن دار ميم” في الجزائر، حيوات خمس شخصيات تتشابك في فضاء زمني ما بين عام 1815 إلى 1833، في مدينة الجزائر المحروسة.

يُذكَر أن عبد الوهاب عيساوي روائي جزائري من مواليد 1985 بالجلفة. تخرّج من جامعة زيّان عاشور في الجلفة، وهو مهندس دولة إلكتروميكانيك ويعمل كمهندس صيانة.

فازت روايته الأولى “سينما جاكوب” بالجائزة الأولى للرواية في مسابقة رئيس الجمهورية عام 2012، وفي العام 2015، حصل على “جائزة آسيا جبار للرواية” عن رواية “سييرا دي مويرتي”. وفي 2016، شارك في “ندوة” الجائزة العالمية للرواية العربية (ورشة إبداع للكتاب الشباب الموهوبين). وفازت روايته “الدوائر والأبواب” بجائزة سعاد الصباح للرواية 2017، كما فاز بجائزة كتارا للرواية غير المنشورة في 2017 عن عمله “سفر أعمال المنسيين”.

وقد جرى اختيار الرواية من بين  ست روايات وصلت إلى القائمة القصيرة لكتّاب من الجزائر وسوريا والعراق ولبنان ومصر؛ هُم: سعيد خطيبي، وجبور الدويهي، وخليل الرز، ويوسف زيدان، وعبد الوهاب عيساوي وعالية ممدوح. ويحصل عيساوي على الجائزة النقدية البالغة قيمتها 50 ألف دولار أمريكي، بالإضافة إلى ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية.

وتتكون لجنة التحكيم من خمسة أعضاء، برئاسة العراقي محسن جاسم الموسوي، وبعضوية كل من اللبناني بيار أبي صعب، والروسية فيكتوريا زاريتوفسكايا، والجزائري أمين الزاوي، والمصرية ريم ماجد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق