دولي

الذكرى الـ 45 لإعلان الجمهورية الصحراوية: استعراضات عسكرية ومهنية تجسد البناء المؤسساتي للدولة الصحراوية

شهدت الإحتفالات المخلدة للذكرى الخامسة الأربعين لإعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، اليوم السبت، استعراضات عسكرية ” متميزة” لوحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي بمختلف تشكيلاته، الى جانب تدشين الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي، للمحصر التقليدي.

وإفتتح الإستعراضات العسكرية كوكبة تحمل شعار نواحي جيش التحرير الشعبي الصحراوي بمناسبة مرور 45 عاما من على اعلان الجمهورية، متبوعة بمختلف التشكيلات تجسد اختصاصات الجيش الصحراوي كالصحة العسكرية، ووحدات الاستطلاع
والإمداد الوجستيكي، بالإضافة إلى استعراضات للقوات الخاصة الصحراوية.

وكانت المرأة الصحراوية حاضرة في الفعاليات المخلدة للحدث باستعراضات عسكرية ولوحات فلكلورية تقليدية تعبر عن التراث والثقافة الصحراوية التي يحاول المحتل المغربي طمسها.

كما عرفت الاحتفالات استعراضات مهنية لمختلف المؤسسات الوطنية الإدارية والخدماتية والتكوينية.

وعقب إنتهاء الإستعراضات الرسمية المخلدة للذكرى الخامسة والأربعين لإعلان الجمهورية، أشرف الرئيس الصحراوي،الأمين العام لجبهة البوليساريو  إبراهيم غالي، على تدشين المحصر التقليدي، رفقة أعضاء من الأمانة الوطنية والحكومة والوفود الرسمية المشاركة في الحدث.

وضم المحصر عدد من الخيم التي تبرز جوانب عدة من عادات وتقاليد وتراث الشعب الصحراوي،حيث تم خلال الإستعراضات الرسمية تقديم لوحات فنية مختلفة لجوانب الحياة التي سايرها الشعب الصحراوي، طيلة عقود من الزمن قضاها في المنفي بعيدا عن أرضه بسبب إستمرار الإحتلال المغربي.

كما تم إستعراض لوحات فلكلورية أبرزت جوانب مختلفة من حياة الصحراويين،أظهرت ما يزخر به الشعب الصحراوي بعاداته وتقاليده التي تميزه عن باقي شعوب المعمورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى