آخر الأخبارأخبار الوطن

الذكرى المزدوجة لـ24 فبراير: الجزائر تعيش تحولا عميقا بعد عملية الإصلاح الشاملة

أكد رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, اليوم السبت, أن الجزائر تحيي الذكرى المزدوجة ل24 فبراير المخلدة لتأسيس
الاتحاد العام للعمال الجزائريين وتأميم المحروقات, وهي تعيش تحولا عميقا بعد عملية الإصلاح الشاملة.

وفي كلمة ألقاها نيابة عنه الوزير الأول, السيد نذير العرباوي، بمناسبة إحياء هذه الذكرى المزدوجة بولاية تيميمون, قال رئيس الجمهورية: “ببالغ الفخر وككل سنة نحيي هذه الذكرى الغالية علينا جميعا والتي تحل علينا والجزائر تعيش تحولا عميقا بعد عملية الإصلاح الشاملة”.

واعتبر بالمناسبة أن تأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين “شكل محطة حاسمة في نضال الشعب الجزائري لاستعادة حريته من الاستعمار”, متوجها بخالص التقدير لكل العمال والعاملات في شتى الوظائف.

كما دعا كل القوى العمالية الى “الالتفاف حول المسار الإصلاحي لبناء الجزائر الجديدة”، مشددا على ضرورة “الحفاظ على وحدة الصف في عالم مضطرب لمواجهة مختلف التحديات”.

وفي سياق ذي صلة, أكد رئيس الجمهورية أنه “تجسيدا لالتزامنا رقم 21, تم انجاز أكثر من 141 بئرا استكشافيا وإنتاجيا في قطاع الطاقة”, معلنا عن “مواصلة تكثيف الجهود للإسراع في تنفيذ برنامج تثمين المحروقات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى