صحة وجمال

الرئيس التونسي يؤكد أن أرقام الوفيات بفيروس كورونا في بلاده أصبحت “مفزعة”

أكد الرئيس التونسي، قيس سعيد، أن الوضع الصحي في بلاده بشأن جائحة (كوفيد-19)، يعكس أرقاما أصبحت مفزعة في عدد الوفيات بالفيروس ، وذلك في الوقت الذي تجاوزت فيه البلاد 15 ألف حالة وفاة.

وقال الرئيس التونسي في كلمة ألقاها خلال اجتماع طارئ مع عدد من القيادات العسكرية والأمنية، ونشرت الرئاسة التونسية مقتطفات منها، إن “تونس في حالة حرب ضد هذا المرض ولابد أن ننتصر فيها بإجراءات جديدة “.

وعقد الرئيس التونسي ، اجتماعا طارئا مع قيادات عسكرية وأمنية، بقصر قرطاج للنظر في الوضع الصحي الذي تعيشه البلاد.

وأشارت الرئاسة التونسية إلى أن “الاجتماع خصص للنظر في الوضع الصحي الذي تعيشه تونس، وأسباب التفشي السريع لجائحة كورونا، فضلا عن الإجراءات التي يجب اتخاذها بعد أن أثبتت الأرقام عدم نجاعة التدابير الاحترازية المعتمدة في الأشهر الأخيرة، والتي لم تؤد لتحسن الأوضاع بل،على العكس تسببت في مزيد انتشار العدوى وارتفاع عدد الوفيات”.

وحث الرئيس قيس سعيد ، على ” التفكير مع كل المؤسسات المعنية في الدولة حول تصور جديد لمواجهة هذا الوضع”،مؤكدا أن “المسؤولية الوطنية لا تقوم على الحسابات السياسية أو التنافس أو المبارزة، بل ترتكز على توحيد الجهود والإجراءات التي يتعين اتخاذها في الفترة القادمة، وأن هذا الاجتماع الطارئ لا ينافس أي جهة أخرى بل اقتضته المسؤولية الوطنية التي يجب أن تعلو على كافة الاعتبارات السياسية أو الحزبية الضيقة”.

وتأتي تأكيدات الرئيس قيس سعيد، فيما أعلنت وزارة الصحة التونسية، مساء أمس السبت، أنها سجلت الجمعة ، تجاوز وفيات مرض (كوفيد-19)،عتبة الـ 15 ألفا، بالإضافة إلى تواصل ارتفاع الإصابات اليومية بهذا المرض.

وقالت الوزارة إنها سجلت الجمعة 82 حالة وفاة و6184 إصابة جديدة بالمرض، وذلك بعد إجراء 17 ألفا 647 تحليلا مخبريا.

وأوضحت أن هذه الحصيلة الجديدة ترفع إجمالي عدد الوفيات في البلاد إلى 15.261 حالة وإجمالي عدد الإصابات إلى 438.945 إصابة، وذلك منذ ظهور هذا المرض في البلاد في بداية شهر مارس من العام الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى