دولي

الرئيس الصحراوي: الشعب الصحراوي مستمر في كفاحه المشروع مهما كلف الأمر من تضحيات

أكد الأمين العام لجبهة البوليساريو، الرئيس الصحراوي، ابراهيم غالي، أن كفاح شعبه المشروع سوف يستمر، مهما كلف الأمر من صبر وصمود وتضحيات، مشددا على أن الحل الوحيد للنزاع هو ذلك الذي يتأسس على تكريس ميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، وخاصة منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة واحترام الحدود الموروثة غداة الاستقلال.

ونقلت وكالة الأنباء الصحراوية (واص)، عن الرئيس غالي قوله في كلمته خلال ترأسه أمس الأربعاء، لاجتماع المكتب الدائم للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو، أن اللقاء “يأتي في ظل تطورات مهمة على الساحة الوطنية، سواء على الواجهة العسكرية، أو في الأراضي المحتلة، إضافة إلى الوضع العالمي، وما يكتنفه من توتر، مع استمرار انتشار وباء كورونا”.

وخصص الاجتماع لدراسة اخر مستجدات القضية الصحراوية على مختلف الأصعدة، حيث سجل المكتب في بيان له “استمرار وتطور العمل العسكري الميداني لجيش التحرير الشعبي الصحراوي الذي لا ينفك يدك جحور ومخابئ الجيش الملكي المغربي الغازي، مكبدا إياه الخسائر المتوالية في الأرواح والمعدات”.

وأكد البيان أن “السياسات التوسعية والاستفزازية لدولة الاحتلال المغربي، ونسفها لاتفاق وقف إطلاق النار، على مرأى ومسمع من الأمم المتحدة، واستهدافها للمدنيين العزل، من صحراويين وجزائريين وموريتانيين، بوسائل الدمار المتطورة، كلها حقائق تضع مجلس الأمن الدولي أمام ضرورة تحمل مسؤولياته، والتدخل لوضع حد لهذا التعنت والعدوانية التي تهدد السلم والاستقرار في كامل المنطقة”.

جبهة البوليساريو وجهت في بيانها، تحية خاصة إلى أبطال الجيش الصحراوي، ونوهت بالهبة الشعبية المتواصلة. كما ثمنت تجربة قوة الاحتياط في دعم وتطوير قدرات جيش التحرير الشعبي الصحراوي.

وخلال الاجتماع تم تسجيل سير البرامج الوطنية بانتظام، وضمان الخدمات العامة الأساسية.

فبخصوص الحالة الصحية أكدت جبهة البوليساريو أنه “رغم الوضعية المستقرة عموما، فإنه لا زال هناك جهد مطلوب من المواطنات والمواطنين من أجل رفع وتيرة التلقيح، باعتباره حاليا الوسيلة الأساسية لمواجهة الوباء، إضافة إلى الإجراءات الأخرى المعتمدة”.

وعن الزيارة التي قام بها مؤخرا إلى الطرف الصحراوي، ستفان دي ميستورا، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، جددت الجبهة التأكيد على “الموقف المبدئي الصارم المعبر عنه من طرف كل مكونات الشعب الصحراوي، على كل المستويات، بالتشبث بحقه، غير القابل للتصرف ولا للمساومة، في تقرير المصير والاستقلال”.

وأشار البيان الى ان الزيارة كانت مناسبة أيضا للتذكير “بحجم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف دولة الاحتلال المغربي، على غرار ما تتعرض له المناضلة سلطانة خيا وعائلتها، والأسرى المدنيون الصحراويون في السجون المغربية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى