دولي

الرئيس عباس يطالب مجلس الامن بالوقف الفوري للعدوان الصهيوني على الفلسطينيين

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مجلس الأمن الدولي بوقف فوري للعدوان الصهيوني على الفلسطينيين، وتوفير الحماية الدولية العاجلة لهم، والانتقال إلى الحل السياسي وذلك بتنفيذ حل الدولتين وفق الشرعية الدولية.

وأكد عباس خلال لقائه نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون في مقر الرئاسة بمدينة رام الله بالضفة الغربية أمس الثلاثاء، على ضرورة “فتح ممرات دائمة للإغاثة الإنسانية لإدخال المواد الطبية والأغذية وتوفير المياه والكهرباء والوقود وغيرها من الاحتياجات الأساسية، للشعب الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان همجي” من آلة الحرب الصهيونية.

وشدد محمود عباس على أن قطاع غزة جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، رافضا “أي حلول جزئية” للقطاع والتي “قد توصل المنطقة لحرب إقليمية وعالمية”.

وأضاف أن الكيان الصهيوني “ابتعد عن السلام واختار الحلول العسكرية والأمنية وعمل على تقويض حل الدولتين والاتفاقات الموقعة واستبدلها بتعميق الاستيطان وسياسات الضم والتطهير العرقي والتمييز العنصري في القدس والضفة علاوة على الإمعان في حصار قطاع غزة وانتهاك الوضع التاريخي والقانوني للمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والإصرار على تغيير هوية وطابع مدينة القدس”.

وأكد الرئيس عباس رفض تهجير الفلسطينيين من بيوتهم وأرضهم إلى خارج فلسطين سواء من غزة أو الضفة الغربية أو القدس، مضيفا “حذرنا مرارا من استمرار السياسات والممارسات التدميرية لسلطات الاحتلال”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى