أخبار الوطن

السفراء المعتمدون بالجزائر يتقدمون بالتهاني إلى الشعب الجزائري بمناسبة ذكرى الـ 58 لعيدي الاستقلال والشباب

هنأ اليوم الأحد، سفير الولايات المتحدة الأمريكية “جون ب. ديروشر”، الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بذكرى الـ 58 لعيد الاستقلال والمصادف لـ 5 جويلية من كل سنة.

وقال السفير الأمريكي، في فيديو نشرته السفارة الأمريكية عبر صفحتها الرسمية في الفايسبوك، “السلام عليكم أود أن أهنئ الشعب الجزائري، بمناسبة الذكرى 58 لاستقلال بلادكم في الخامس من جويلية من كل عام ، نتذكر ونحتفي بالأبطال الذين كافحوا من أجل حرية وكرامة الشعب الجزائري من خلال تضحياتهم”.

وأضاف السفير الأمريكي “لم تنل الجزائر استقلالها فحسب بل أصبحت ايضا مصدر إلهام لشعوب عبر العالم، تسعى إلى الحرية مثل الجزائر”.

كما هنأ أيضا، سفير لبنان بالجزائر السيد “محمد حسن”، الشعب الجزائري بمناسبة حلول الذكرى الـثامنة والخمسون لعيـدي الاستقلال والشبـــاب.

وأفادت السفارة اللبنانية في بيان لها،”يسرّ سفيـر الجمهوريـة اللبنانيـة لدى الجزائر الدكتور محمـد حســن أن يتقـدّم أصالـة عن نفســه ونيابـة عن كل أعضـاء السفارة والجاليـة اللبنانيـة المقيمـة بالجزائر بأصـدق التهانـي وأطيب الأمانـي إلى الجزائريين كافـة، قيــادةً وشعباً، بمناسبة حلول الذكرى الـثامنة والخمسون لعيـدي الاستقلال والشباب”.

وأضاف البيان “تاريخ الـخامس من يوليو العظيـم الذي يُذكرنا بالتضحيات الجسام لأبنـاء الجزائر الأبطـال لأكثر من قـــرن وربع قرن من المقاومـة والنضال، ويُؤرّخ لبطولات سُطّرت بالدماء الزاكيات الطاهرات على جبالهـا الشامخات الشاهقات.

فهنيئــاً للشعب الجزائري الشقيــق بهذا اليــوم الخالـد، وأعاده الله على الجزائر الحبيبـة وهي تتزيّن بثوب العــزّة والأمــان في كنـف الحريــة والإستقــلال”.

ومن جهته قام السفير السعودي بالجزائر “عبد العزيز العميريني”، بالترحم على أرواح 24 شهيدا من قادة المقاومة، استعادت الجزائر رفاتهم الطاهرة بعد 170 عاما من المنفى.

وقال السفير عبر صفحة السفارة في” الفايسبوك” “‫أكرمني المولى عز وجل اليوم بالوقوف أمام شهداء الجزائر من أبطال المقاومة الشعبية بعد عودتهم لأرضهم الطاهرة بعد غياب دام 170 سنة، رحمة الله تتغمدهم وفسيح الجنان مسكنهم”.

وأشاد السفير بعيد الاستقلال الجزائري من خلال فيديو نشره بصفحة فيسبوك، قائلا: “قبل 58 عاما احتفل الشعب الجزائري العظيم بالاستقلال بعد تضحيات جسام واحتفل معهم إخوانهم وأشقائهم السعوديين الذين ساندوا ثورترهم العادلة في وجه المستعمر الغاشم بكل حب وإخاء”.

كما هنأ، السفير الفرنسي بالجزائر “كزافيي درايانكور” الجزائريين بمناسبة الذكرى 58 لاستقلال الجزائر والمصادف لـ 5 جويلية.

وجاء في بيان لسفارة روسيا بالجزائر، “في عام 1962، كان الاتحاد السوفياتي من الأوائل الذين اعترفوا بحكومة الجزائر الجديدة، قبل 4 أشهر تقريبًا من الإعلان الرسمي للاستقلال”.

وأضاف البيان،” كما قدم الاتحاد السوفياتي مساعدات في عديد المجالات، بعد الاستقلال لمساعدة الجزائر في التنمية الصناعية، ومنذ ذلك الحين، قطعنا شوطا طويلا معا لخلق تعاون متبادل.”

وأكد بيان السفارة “نحن مقتنعون بأن هذه العلاقات الودية بين البلدين والتي صمدت أمام اختبار الزمن ستستمر في التطور بروح الشراكة الاستراتيجية بين بلدينا”.

وفي ذات السياق أضاف البيان، بمناسبة هذا اليوم المهم في تاريخ الجزائر، نتمنى لشعب الجزائري الرفاهية والازدهار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق