أخبار الوطن

السيد بوغالي يؤكد على الدور الهام للجماعات المحلية في إحداث الإقلاع الاقتصادي

أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني، السيد ابراهيم بوغالي, اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، على الدور الهام للجماعات المحلية في إحداث الإقلاع الاقتصادي، داعيا المنتخبين المحليين إلى الانخراط في التجديد الوطني الذي يطمح إليه الشعب.

وفي كلمته خلال يوم برلماني نظمته المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني حول “قانون البلدية والولاية : بين واقع التسيير وطموحات الإقلاع الاقتصادي”، ذكر السيد بوغالي ب”دور الجماعات المحلية في إحداث الإقلاع الاقتصادي”، مشيرا إلى أن “أساس البناء إنما يبدأ من البلدية باعتبارها اللبنة الأساس التي يقوم عليها صرح النهضة ثم الولاية باعتبارها الحيز الإقليمي الذي يحدد أولويات التنمية”.

وأضاف في ذات السياق، أن “البلدية هي أقرب المؤسسات إلى المواطن وأكثرها علاقة به، وهي أداة التفاعل الحيوي بين الدولة والمواطن ووسيلة هامة للتشارك المجتمعي والديمقراطية التشاركية، وعليها يعتمد في إبراز دور المجتمع المدني وانخراطه في الفعل التنموي”.

ولهذه الاعتبارات وغيرها, يضيف السيد بوغالي، “كان من الضرورة الحتمية إيلاؤها الأهمية التي تستحق, وتوسيع دائرة صلاحياتها لتتوسع دائرة التشارك المباشر الذي هو الهدف الأسمى لتحقيق الإقلاع المنشود”.

كما ذكر في ذات الإطار أن “المقاربة الشاملة لرئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، لتكريس دولة القانون وإرساء قواعد الحكامة الرشيدة مركزيا ومحليا، ارتكزت في المقام الأول على استكمال البناء المؤسساتي بالاعتماد على الإرادة الحرة والسيدة للمواطنين في عملية تجديد المجالس المنتخبة مع السهر على استبعاد كل مظاهر الفساد عنها وتشجيع الكفاءات الجامعية والطاقات الشابة على تبوء المراكز الجديرة بها، حيث استندت تلك المقاربة في المقام الثاني على فتح ورشات مراجعة وتكييف الآليات والنصوص التشريعية والتنظيمية الضابطة لأنماط التسيير ومراجعة التنظيم الإقليمي للبلاد بإحداث آليات جديدة لبلوغ المرامي النبيلة للإنعاش الاقتصادي في إطار التنمية المحلية الشاملة والمستدامة والتي تشكل أهم مرتكزات عوامل الحفاظ على الاستقرار والتماسك الاجتماعي وتعزيز أمننا القومي”.

وبالمناسبة, دعا رئيس المجلس, البلدية والولاية باعتبارهما فضاءات قاعدية لممارسة الديمقراطية التشاركية إلى “تدعيم قدراتهما في الاستماع والانصات لانشغالات الموطنين وتحسين أساليب الاستجابة لطلعاتهم ضمن رؤية واقعية ومنسجمة مع المتاح من الإمكانيات مع توخي الشفافية والإنصاف”.

كما دعا في هذا الشأن، المنتخبين المحليين إلى “الانخراط في التجديد الوطني الذي يطمح إليه الشعب”، قائلا في هذا الصدد: “الأمل معقود عليكم في إحداث الهبة المنشودة، وإنكم قادرون على ذلك وأنتم تمثلون ضمير الأمة وصوتها”.

وأبرز السيد بوغالي “ضرورة أن يوكل التسيير إلى العنصر البشري القادر, مع مرافقته وحمايته وتوفير الأجواء الملائمة لأداء عمله لننتقل من التسيير النمطي التقليدي إلى التسيير المبدع الخلاق للثروة”، لافتا إلى أن تحسين الإطار المعيشي للمواطنين” يظل ضمن الأولويات في إستراتيجية محكمة لوضع مخططات تنموية تقوم بالأساس على تسيير البرامج والأهداف وتضع المواطن في صلب اهتماماتها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى