إقتصاد

السيد عطار يشيد بالجهود المبذولة من طرف الدول العربية المصدرة للبترول في إطار اتفاق “اوبك+”

نوه وزير الطاقة، عبد المجيد عطار، اليوم الأحد بالجزائر العاصمة، بالجهود المبذولة من طرف الدول العربية المصدرة للبترول في إطار اتفاق “اوبك+” من خلال الاحترام الكامل لالتزامات خفض الانتاج من اجل اعادة التوازن الى سوق نفط.

وخلال الكلمة الافتتاحية للدورة 105 لمجلس وزراء منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) التي ترأسها السيد عطار، من خلال تقنية التحاضر المرئي عن بعد، أشاد الوزير ب”الجهود المبذولة من طرف الدول العربية المصدرة للبترول في اطار اتفاق “اوبك+” من خلال الاحترام الكامل للالتزامات بخفض الانتاج من اجل اعادة التوازن الى سوق نفط و التخفيض بقدر المستطاع من فوائض العرض”.

واوضح السيد عطار، ان “حالة عدم الاستقرار التي تشهدها الاسواق العالمية والضبابية المرتبطة بمستقبل الطلب على النفط على المدى القصير والمتوسط، تفرض على الدول المصدرة للبترول وخاصة الدول العربية العمل سويا من اجل تنسيق أكثر لسياساتها الطاقوية وتبادل الخبرات والمعلومات من اجل التأقلم مع تغيرات السوق البترولية”.

وأشار كذلك إلى “ضرورة العمل على بلورة استراتيجيات تنموية تخدم مصالح الدول العربية المصدرة للنفط”.

وفي هذا السياق، اشاد السيد عطار بما قامت به المنظمة من “عمل جبار من خلال اعداد مجموعة من الدراسات وكذا عقد عدة اجتماعات تنسيقية وسنوية في مختلف الميادين، بالإضافة الى الخطة المقترحة من طرف المنظمة لتفعيل وتطوير نشاطها” والتي من شأنها – حسب قوله – أن تساعد على تطوير عمل المنظمة وزيادة فعاليتها.

كما اعتبر رئيس الدورة ان التنسيق بين الدول العربية المصدرة للنفط سيسمح في “تعزيز أكثر لفرص التعاون بين الدول الأعضاء في مختلف أوجه نشاط الصناعة البترولية والغازية بغية تحقيق النتائج والأهداف المرجوة”.

من جانب آخر، أبرز السيد عطار الوضعية “الصعبة للغاية” للاقتصاد العالمي وأسواق النفط على وجه الخصوص نظرا لتفشي وباء كورونا المستجد، مؤكدا أن هذا الوضع صاحبته تطورات جذرية في أسواق النفط متمثلة في الانهيار غير المسبوق للطلب العالمي.

وافاد الوزير في ذات السياق ان هذه الجائحة التي تسببت في أثار جسيمة على صحة الإنسان، احدثت كذلك اضطرابات اقتصادية واجتماعية كبيرة على معظم دول العالم وكذا بلدان المنطقة العربية، مذكرا انه من المتوقع أن ينكمش النمو العالمي حسب تقرير صندوق النقد الدولي لشهر أكتوبر2020 إلى -4.4 % هذا العام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى