آخر الأخباردولي

السيناتور الأمريكي جيم إينهوف: إعلان البيت الأبيض اليوم عن الزعم بسيادة المغرب على الصحراء الغربية صادم ومخيب للآمال للغاية

تأسف السيناتور جيمس إنهوف ، رئيس لجنة القوات الـمسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي والـمدافع القوي عن القضية الصحراوية من اعلان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب  بخصوص الصحراء الغربية.

وقال السيناتور جيمس إنهوف ‘يحزنني أن حقوق شعب الصحراء الغربية قد تم التنازل عنها، في عام 1966 ، عندما كان يتم إنهاء استعمار غرب إفريقيا ، وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على إجراء استفتاء لتقرير المصير لصالح الشعب الصحراوي. وأضاف “منذ ذلك الوقت ، كان للمجتمع الدولي سياسة واحدة واضحة ومحددة: الصحراء الغربية تستحق استفتاء لتقرير المصير لتقرير مستقبلها.

وذكر رئيس لجنة القوات الـمسلحة بمجلس الشيوخ بدعم بلاده هذه السياسة على مدى عقود ، مضيفا أنها عملت على إجراء استفتاء لتقرير المصير. حتى اليوم ، استمرت هذه الإدارة في تاريخنا الطويل ، الذي ظل ثابتًا عبر الإدارات.

وقال في هذا الإطار ” لسنا وحدنا في هذا الموقف: لقد اتفق الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية والاتحاد الأوروبي – للشعب الصحراوي الحق في تقرير مستقبله.

وحسب جيمس إنهوف فإن الرئيس الأمريكي تلقى ” نصائح سيئة من فريقه، قائلا” كان بإمكانه إبرام هذه الصفقة دون التنازل عن حقوق الأشخاص الذين لا صوت لهم.”

وأضاف “خلال زيارتي الأخيرة إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين ، قمت بزيارة الأطفال الذين يعيشون هناك. كانوا أطفالًا فرحين وسعداء وعاديين لم يعرفوا بعد أنهم جزء من صراع متجمد ومنسي حيث كانت آمالهم وحرياتهم تحتضر بموت قاسي أنا أفكر فيهم وبكل الصحراويين اليوم.”

وأكد السناتور الجمهوري أنه لن يتوقف عن القتال من أجلهم ولن يترك العالم ينساهم ، مضيفا أن “إعلان اليوم لا يغير مواقف الأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي ، ولا ميثاق الاتحاد الأفريقي ، ولا رأي محكمة العدل الدولية – يجب أن يتم إجراء استفتاء.

وحث السيناتور جيمس إنهوف هذه المنظمات على الوقوف بقوة لدعم حق الصحراء الغربية في تقرير المصير مؤكدا أنه واثق من أن الولايات المتحدة ستكون قادرة على العودة إلى السياسة التي نتبناها منذ عام 1966.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق