إقتصاد

الصالون الدولي الـ 5 للكهرباء والطاقات المتجددة يفتتح أبوابه بالجزائر العاصمة

افتتحت اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة الطبعة الـ 5 للصالون الدولي للكهرباء والطاقات المتجددة، بحضور وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، بن عتو زيان، والوزير المنتدب لدى الوزير الاول المكلف باقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة، ياسين المهدي وليد.

وتتواصل فعاليات هذا الصالون المنظم تحت شعار “جميعا لإنجاح الانتقال الطاقوي للجزائر” إلى غاية 26 فبراير بمشاركة 70 عارضا جزائريا وأجنبيا.

وتشكل هذه التظاهرة موعدا هاما لجميع المتعاملين بغية مناقشة مواضيع مرتبطة بصناعة الكهرباء والانتقال الطاقوي و الطاقات المتجددة.

كما تشارك في هذا التظاهرة مؤسسات ناشئة تنشط في مجال الإنتقال الطاقوي والطاقات المتجددة.

في هذا الصدد، أكد بن عتو أن سنة 2022 ستكون “اقتصادية بامتياز” وان المستقبل سيكون للطاقات المتجددة والانتقال الطاقوي.

وذكر في هذا الخصوص بالمناقصة الخاصة بإنجاز محطات لإنتاج الطاقة الشمسية بقدرة 1000 ميغاواط التي تشكل “مشروعا واعدا”.

من جانبه جدّد ياسين وليد، التأكيد على مرافقة ودعم الوزارة للشباب الحاملين للمشاريع سيما في ميدان الابتكار والحلول التكنولوجية.

واكد في هذا السياق على ضرورة “وضع وتطوير التكنولوجيا” في مختلف قطاعات النشاط، سيما في مجال الطاقات المتجددة من خلال تشجيع المؤسسات الناشئة التي تعمل على تطوير الحلول التكنولوجية المبتكرة.

أما الأمين العام لوزارة الصناعة فقد أشار إلى أن هذه التظاهرة تعكس “الارادة في تبني سياسة طاقوية تقوم على ترشيد الاستهلاك و تثمين الطاقات المتجددة” و ذلك -حسب قوله- لتجسيد الانتقال الطاقوي على أرض الواقع.

واكد في هذا الصدد على ان الجزائر تعمل على “تثمين ثرواتها ومضاعفة استثماراتها في مختلف المجالات سيما ميدان الطاقات المتجددة”.

وأوضح من جانب آخر، إن وزارة الصناعة تعمل على قدم وساق، لإحصاء منتجي التجهيزات الكهربائية عبر الولايات التي تعرف “ديناميكية حقيقية”، و القيام بجرد وطني للتخصصات و تحديد طبيعة المنتجات الكهربائية من اجل اقامة تجمع حقيقي في هذا الفرع.

مؤسسات ناشئة جزائرية تبحث عن شراكات

وتميز الصالون الدولي الـ 5 للكهرباء والطاقات المتجددة بمشاركة مؤسسات ناشئة تبحث عن فرص شراكات من أجل تطوير نشاطاتها والمساهمة في ترقية الاقتصاد الوطني.

في هذا الصدد، أعربت ممثلة المؤسسة الناشئة “أوليفاغري” الناشطة في جمع وتثمين مخلفات بذور الزيتون، عن أملها في إقامة شراكات ذات فائدة وتعزيز مجال نشاطها.

كما أكدت ان مؤسستها الناشئة تعمل في مجال جمع و تثمين مخلفات بذور الزيتون لتحويله الى قوالب للفحم الايكولوجي.

أما ممثلة “شمس الجزائر” المؤسسة الناشئة التي أطلقت بوابتها الإلكترونية المخصصة لمنتجات خلايا الطاقة الشمسية، فقد ذكرت بأهداف هذه المؤسسة الرامية إلى الإسهام في مجال الطاقات المتجددة.

وتابعت قولها أن المؤسسة تقوم بجمع تجهيزات إنتاج الطاقة الشمسية المتوفرة في السوق الجزائرية لتقوم ببيعها عبر الانترنت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى