أخبار الوطن

الصحافة الوطنية تسلط أضواءها على النتائج المؤقتة للانتخابات التشريعية

تصدرت نتائج الانتخابات التشريعية لـ 12 جوان والتي أعلنت عنها أمس الثلاثاء السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات عناوين الصحافة الوطنية التي أبرزت في أعدادها الصادرة اليوم الأربعاء فوز حزب جبهة التحرير بـ105 مقعد بالمجلس الشعبي الوطني وتراجع التمثيل النسوي في البرلمان.

وتحت عنوان “الأفلان يتصدر والأغلبية تقتضي ثلاثة تحالفات”، اعتبرت جريدة “الشعب” أن حزب جبهة التحرير الوطني افتك المرتبة الأولى في تشريعيات 12 جوان بـ105 مقعدا من أصل 407 مقعدا متبوعا بكتلة المستقلين بـ78 مقعدا، فيما حلت حركة مجتمع السلم ثالثة بـ 64 مقعدا. ونقلت ذات الصحيفة تصريح رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي الذي كشف خلال اعلانه عن النتائج المؤقتة للتشريعيات أنّ البرلمان المقبل سيُشكل في حالة تثبيت النتائج المؤقتة من قبل المجلس الدستوري من 140 نائب دون سن 40 سنة.

أما حاملو الشهادات الجامعية فسيشكلون، حسب ذات الجريدة، 74,94 بالمائة من الغرفة السفلى للبرلمان وعددهم 305 نائب. كما عادت اليومية بالأرقام على عدد الأصوات الملغاة والأصوات المعبرة عنها ونسبة المشاركة في التشريعات التي قدرت بـ23,03 بالمائة.

أما جريدة “المساء” فعنونت مقالها عن نتائج التشريعيات بـ”نهاية الأغلبية البرلمانية” بالمجلس الشعبي الوطني في عهدته التشريعية التاسعة التي غابت عنها “الاغلبية المطلقة”. وأشارت اليومية إلى أن الأحرار الذين فازوا بـ 7 مقاعد “خلقوا المفاجأة” بتحولهم الى ثاني “قوة سياسية” في سابقة هي الأولى في الجزائر. كما تناولت ذات اليومية في مقال آخر تصريح رئيس المجلس الدستوري، كمال فنيش، الذي أكد أن “عملية مراقبة صحة الانتخابات التشريعية التي أجريت يوم 12 جوان تتمم على مستوى هيئته بكل شفافية وحياد ونزاهة”.

وفي قراءتها لنتائج التشريعيات، اعتبرت جريدة “الشروق” أن الأفلان حافظ على المرتبة الأولى، فيما تقدمت كتلة القوائم المستقلة التي حصدت 78 مقعدا في سابقة هي الأولى في تاريخ الانتخابات في الجزائر. وأبانت النتائج الأولية، حسب “الشروق”، تدحرج التجمع الوطني الديمقراطي إلى المركز الرابع بمجموع 57 مقعدا في حين تكمنت حركة مجتمع السلم من مضاعفة مقاعدها في المجلس الشعبي الوطني بـ 64 مقعدا.

وافتتحت “الخبر”عددها اليوم بعنوان “الأفلان في الصدارة والأحرار في الوصافة” معتبرة ان المجلس الشعبي الوطني “حافظ على تشكيلته السابقة” القائمة على التيارين الوطني والاسلامي و”غياب تام” للكتلة الديمقراطية.

من جانبها، ركزت الصحف الصادرة باللغة الفرنسية اهتمامها على النتائج المؤقتة للتشريعيات التي أفرزت عن حصد حزب جبهة التحرير الوطني بـ 105 مقعدا بنسبة مشاركة قدرت بـ 23,03 بالمائة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى