دولي

الصحراء الغربية: مسار التسوية في صيغته القديمة قد انتهى

 أكد ممثل جبهة البوليساريو لدى أوروبا والاتحاد الأوربي، أبي بشرايا البشير، أمس الخميس، أن مسار تسوية القضية الصحراوية في صيغته القديمة قد “انتهى عمليا” بسبب تراجع المغرب عن التزاماته.

وقال المسؤول الصحراوي: “إن مسار التسوية في صيغته القديمة قبل 13 نوفمبر الماضي، قد انتهى سياسيا بسبب رفض المغرب لمبدأ تقرير المصير والاستفتاء، وإجرائيا بسبب اجتياحه العسكري لمنطقة جديدة في المنطقة العازلة بالكركرات”.

وشدد الدبلوماسي الصحراوي، على أن “المغرب اختار تعطيل المسار إجرائيا وسياسيا، وأعادنا الآن إلى نقطة الصفر، إلى ما قبل مسار التسوية الأممي-الإفريقي”.

وأبرز أن “الإطار القانوني ما يزال كما هو معروف، يحدد الوضع القانوني للإقليم وشرعية كفاح الشعب الصحراوي”، مؤكدا أن “الحلول ستكون نتيجة لتطور الأوضاع على الأرض”.

وقال السيد بشرايا البشير، أن “هدف البوليساريو هو إعادة المغرب إلى جادة الصواب والاعتراف بحقنا في الحرية والاستقلال، كما فعل سنة 1988 بعد طول ممانعة”.

وجدد التأكيد، بالمناسبة على أن عقد الجبهة مع المقاومة ومع الشعب الصحراوي، “ليست له مدة صلاحية محددة، ولا علاقة له بجيل معين، وكفاحها مستمر حتى تكريس حقوق شعبها غير القابلة للتصرف في الحرية والاستقلال”.

واختتم السيد بشرايا البشير قائلا: “التاريخ أنصف جميع الشعوب وسينصف الشعب الصحراوي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى