أخبار الوطندولي

الصحفي جون ميشيل أباتي: فرنسا مطالبة بالاعتذار على جرائمها في الجزائر وتكريم “الجزار” بيجو بباريس”فضيحة”

طالب الصحفي الفرنسي جون ميشيل أباتي السلطات الفرنسية، بتقديم اعتذار للجزائر بسبب الجرائم التي ارتكبتها في البلاد، مؤكّدًا أن الاحتلال الفرنسي جهّل أجيالًا من الجزائريين ودمّر قراهم وسلب أراضيهم.

ولدى استضافته في برنامج تلفزيوني على قناة “آل. سي. إي” الفرنسية، ناقش جون ميشيل أباتي ملف الذاكرة بين الجزائر وفرنسا، مؤكدًا: “احتلال فرنسا للجزائر لا يشبه أي احتلال من حيث العنف، ونجهل حتى أسبابه”.

وأضاف في معرض حديثه عن خلفيات قرار الاحتلال الفرنسي للجزائر “لقد كان قرارًا سياسيًا طائشاً لم يتم التفكير فيه أصلًا. شارل العاشر دُفع بالقوة من طرف اللبراليين في فرنسا، وقاد عملية عسكرية في 5 جويلية 1830 بحثًا عن مجد شخصي، وفي 30 جويلية من الشهر نفسه فقد شارل الخامس السلطة ليعوضه لويس فليب”.

وفي هذا السياق أضاف المتحدث أنه “منذ ذلك التاريخ، وجد الجيش الفرنسي نفسه وحيدًا في الميدان، ومن هنا بدأت عملية احتلال الجزائر رغم الحملة الإعلامية الأوروبية المنددة بهذا القرار”.

ولدى حديثه عن جرائم الاستعمار الفرنسي في الجزائر، قال جون ميشيل أباتي إنّ “الماريشال توماس بيجو تصرف كجزار واليوم يكرم ويتم تسمية شارع باسمه بباريس. هذه فضيحة ” مردفًا: “الاحتلال الفرنسي سلب أراضي الجزائريين، منع خمسة أجيال من التعليم، وكرس الأمية والجهل، ودمر القرى والمداشر بالنابالم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى