دولي

العدوان على غزة: القطاع أمام كارثة حقيقية متعددة الأوجه

قالت السلطات الفلسطينية بغزة, أن “القطاع أمام كارثة حقيقية متعددة الأوجه طالت أكثر من 15 قطاعا حيويا”, و على رأسها قطاع الصحة و الإسكان, الصناعة و التجارة و الزراعة , وكذا التعليم و الاتصالات والانترنت, مطالبة كل دول العالم الحر “بإعادة الحياة في غزة, و ايقاف هذه الحرب الشاملة, التي أكلت الأخضر و اليابس”.

و ابرزت السلطات الفلسطينية, في بيان لها, أن” الاحتلال الصهيوني ارتكب منذ بداية عدوانه على الشعب الفلسطيني الأعزل وعلى المدنيين والأطفال والنساء 2000 مجزرة, خلفت أكثر31,000 شهيد ومفقود, وصل منهم إلى المستشفيات 23,968 شهيدا, بينهم 10,600 شهيد من الأطفال, و 7,200 شهيدة من النساء, و 337 شهيدا من الطواقم الطبية, و 45 شهيدا من الدفاع المدني, و 117 شهيدا من الصحفيين”.

و اضافت بأن” الاحتلال ما زال يعتقل الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني, بينهم 99 معتقلا من الكوادر الصحية و 9 معتقلين من الصحفيين ممن عرفت أسمائهم, وهؤلاء يعيشون حياة قاسية تحت التعذيب الشديد ودون مراعاة لكل حقوق الأسرى والمعتقلين”.

و أشارت في السياق الى “نزوح 2 مليون مواطن فلسطيني في محافظات قطاع غزة يعيشون حياة غاية في المأساوية, منهم 400,000 مصاب بالأمراض المعدية, نتيجة النزوح وظروفه, التي لا تخطر على بشر”, كما أشارت الى” تدمير الاحتلال 30 مستشفى و 53 مركز صحي و 360,000 وحدة سكنية, و 390 مدرسة وجامعة ومؤسسة تعليمية,و 395 مسجدا و 3 كنائس استهدفها ودمرها الاحتلال بالطائرات الحربية “.

و حملت السلطات الفلسطينية في غزة, الى جانب الاحتلال الصهيوني, المجتمع الدولي كامل المسؤولية تجاه أفظع الجرائم و المجازر في العصر الحديث, و ما نجم عنها من مجاعة و وضع انساني و صحي كارثي في قطاع غزة, في انتهاك صارخ لكل القوانين والمعاهدات الدولية وبعيدا كل البعد عن الأخلاق والإنسانية.

و طالبت دول العالم الحر ” بوقف حرب الإبادة الجماعية الشاملة ضد شعبنا الفلسطيني الأعزل وضد المدنيين وضد الأطفال والنساء”, معربة عن شكرها لدولة جنوب أفريقيا على جهودها الواضحة في ملاحقة الاحتلال الصهيوني المجرم في المحاكم الدولية في إطار إدانته أمام العالم كله, كما عبرت عن شكرها لجميع الدول التي تبذل جهودا كبيرة في إطار ملاحقة الاحتلال وتجريمه وإظهار وجهه الوحشي أمام العالم كله.

كما طالبت السلطات الفلسطينية في غزة, كل دول العالم الحر ب”إعادة الحياة في قطاع غزة, و إعادة الحياة للقطاع الصحي, والقطاع الإنساني, وجميع القطاعات الحيوية من مخابز, و آبار المياه و محطات الصرف الصحي و محطات مياه الشرب و إدخال الوقود و شبكات الكهرباء, و شبكات الاتصالات “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى