آخر الأخبارأخبار الوطن

الفريق السعيد شنقريحة: الأولوية التي تفرض نفسها في هذه المرحلة الحاسمة هي التعديل الدستوري

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة،اليوم السبت،أن الأولوية التي تفرض نفسها في هذه المرحلة الحاسمة التي تمر بها الجزائر هي “أولوية التعديل الدستوري المطروح للاستفتاء الشعبي والعودة للشعب ليعبر بصوته وبكل حرية وسيادة عن قناعته اتجاه التعديلات الدستورية المطروحة”.

وبمناسبة زيارة عمل و تفتيش قام بها إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران، أوضح الفريق شنقريحة في كلمة توجيهية ألقاها أمام اطارات ومستخدمي الناحية، أن “وضع البلاد على السكة الصحيحة يستوجب بالضرورة تحديد الأولويات، ولا شك أن الأولوية التي تفرض نفسها في هذه المرحلة الحاسمة التي تمر بها الجزائر، هي أولوية التعديل الدستوري المطروح للاستفتاء الشعبي، والعودة للشعب ليعبر بصوته وبكل حرية وسيادة عن قناعته اتجاه التعديلات الدستورية المطروحة”.

هذه التعديلات ترمي على وجه الخصوص, يضيف الفريق شنقريحة, إلى “ترسيخ توازن السلطات، إشراك الشباب والمجتمع المدني في مسار بناء الجزائر الجديدة، السهر على احترام الحقوق الأساسية والحريات، علاوة على إمكانية مشاركة بلادنا، في إطار احترام مبادئ وأهداف الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، في مهام حفظ السلم خارج الحدود الوطنية، وذلك بقرار من رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، وبعد مصادقة ثلثي أعضاء البرلمان بغرفتيه، وبشكل يسمح بأن يكون لنا خيارات من أجل الحفاظ على مصالحنا الإستراتيجية والحيوية”.

وعقب الكلمة التوجيهية التي بثت إلى جميع وحدات الناحية، عقد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي اجتماع عمل حضره كل من المدراء الجهويين ومسؤولي المصالح الأمنية وقادة القطاعات العملياتية، تابع خلاله عرضا شاملا قدمه قائد الناحية، حول الوضع العام في إقليم الاختصاص.

وكان الفريق السعيد شنقريحة وقف رفقة اللواء جمال حاج لعروسي، قائد الناحية العسكرية الثانية في مستهل زيارته, التي تتزامن مع انطلاق برنامج التحضير القتالي لسنة 2020-2021, وقفة ترحم على روح المجاهد المتوفى “بوجنان أحمد المدعو سي عباس”، الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأطهار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق