أخبار الوطن

الفريق السعيد شنقريحة : الجيش الوطني الشعبي يحرص على تأمين عملية الاستفتاء على تعديل الدستور

اختتم  رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق السعيد شنقريحة زياراته التفتيشية والتفقدية إلى مختلف القوات والنواحي العسكرية، والتي تزامنت مع انطلاق برنامج التحضير القتالي لسنة 2020-2021، وذلك بزيارة العمل والتفتيش التي قام بها، اليوم الخميس، إلى كل من قيادة قوات الدفاع الجوي عن الإقليم وقيادة القوات البحرية

أسدى رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، تعليمات من أجل اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالتأمين “التام والشامل” لمراكز ومكاتب الاستفتاء عبر مختلف مناطق الوطن وتأمين المكاتب المتنقلة بالمناطق النائية بغرض ضمان نجاح الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور “خدمة للوطن ومصلحته العليا.

 

تعليمات لاتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بتأمين مراكز ومكاتب الاستفتاء  

فمن مقر قيادة الدرك الوطني خص الفريق السعيد شنقريحة أمس الأربعاء، بالذكر سلك الدرك الوطني الذي “يساهم بفعالية في الحفاظ على أمن واستقرار بلادنا، باعتباره همزة وصل واتصال مع الشعب في غاية الأهمية، لاسيما في المناطق الريفية وشبه الحضرية التي يحتك فيها رجال الدرك الوطني يوميا مع إخوانهم المواطنين، وهو ما يتطلب من الدرك الوطني، بالتنسيق مع مختلف الأسلاك الأمنية، اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالتأمين التام والشامل لمراكز ومكاتب الاستفتاء، عبر مختلف مناطق الوطن، وتأمين المكاتب المتنقلة بالمناطق النائية.

 

المصلحة العليا للوطن تطلبت من الجيش اتخاذ مواقف صادقة وثابتة اتجاه الوطن والشعب

ومن قيادة القوات الجوية قال الفريق السعيد شنقريحة منتصف الأسبوع الجاري، إن “المصلحة العليا للوطن تطلبت منا في الجيش الوطني الشعبي من منطلق مهامنا الدستورية، اتخاذ مواقف صادقة وثابتة اتجاه الوطن والشعب، لكوننا نعتبر أمن واستقرار هذا الوطن، ووحدة شعبه وسيادته، أمانة مقدسة في أعناقنا، لأنه تحرر من دنس المستعمر الغاشم بفضل التضحيات الجسام لآبائنا وأجدادنا، الذين قدموا على مر العصور والأزمان، قوافل من الشهداء عربونا للانعتاق من أغلال العبودية”.

 

و في هذا الصدد أضاف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي إن “الجزائر أرض المقاومة والشهادة، تعرف جيدا قدر السيادة الوطنية، وقيمة الاستقلال، وثمن الأمن والاستقرار، لأنها تجرعت بالأمس مرارة الاستبداد الاستعماري الغاشم والظالم، وعانت من ويلات الإرهاب الهمجي والدموي، الذي لا يقل بشـاعة وحقدا وخطرا عن الاستعمار، لهذا فإننا على يقين تام أنه وكما قبرت الاستعمار بالأمس وقهرت الإرهاب في الماضي القريب، ستعرف بلادنا كيف ترفع كافة التحديات المعترضة وتخرج منها أكثر قوة وأكثر مناعة وستكون كما كانت دائما عصية على أعدائها بالأمس واليوم وغدا وستعرف كيف تحفظ استقلالها وسيادتها الوطنية”.

 

إنجاح الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور يستدعي نكران الذات وتحكيم صوت العقل

أما من الناحية العسكرية الرابعة بورقلة، أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، الأحد الماضي ” أن إنجاح الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور يستدعي التحلي “أكثر من أي وقت مضى” بنكران الذات وتحكيم صوت العقل، مبرزا أن “لا مصلحة تسمو فوق مصلحة الوطن”.

 

وقال الفريق شنقريحة فإن “بلوغ ما نصبو إليه جميعا من استقرار دائم لوطننا وخير عميم لمجتمعنا، ليس ببعيد علينا كجزائريين، فإذا خلصت النوايا وصدقت الإرادات وشُحذت العزائم والهمم، فلا عائق يقف أمام مسيرة الجزائر الجديدة، ولنا في تاريخنا المجيد كل الدروس وكل العبر التي لابد أن نستلهم وننهل منها اليوم وغدا لنعيد بلادنا إلى سكتها الصحيحة بتكاتفنا وتضافر جهودنا جميعا لتواصل من جديد شق طريقها بثبات على مسار بناء جزائر قوية، آمنة ومتطورة”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى