آخر الأخبار

القانون الاساسي للقضاة يمنع على القاضي القيام بأي عمل فردي أو جماعي من شأنه أن يؤدي إلى وقف أو عرقلة سير العمل القضائي

ذكرت وزارة العدل اليوم السبت ان القانون الاساسي للقضاة “يمنع” على القاضي القيام بأي عمل فردي أو جماعي من شأنه أن يؤدي إلى وقف أو عرقلة سير العمل القضائي, كما “يمنع” على القاضي المشاركة في أي إضراب أو التحريض عليه, ويعتبر ذلك “إهمالا لمنصب عمله”.

وجاء في بيان للوزارة انه “بعد الإطلاع على البيان الموقع من طرف رئيس النقابة الوطنية للقضاة, المنشور هذا اليوم 26 أكتوبر 2019 , الذي يدعو فيه إلى توقيف العمل القضائي, بسبب عدم الاستجابة للمطالب المرفوعة من طرف النقابة, فإن وزارة العدل تذكر أنه تطبيقا للمادة 12 من القانون العضوي المتضمن القانون الأساسي للقضاة يمنع على القاضي القيام بأي عمل فردي أو جماعي من شأنه أن يؤدي إلى وقف أو عرقلة سير العمل القضائي كما نص على انه يمنع على القاضي المشاركة في أي إضراب أو التحريض عليه, ويعتبر ذلك إهمالا لمنصب عمله”.

واوضحت وزارة العدل في ذات البيان انه “فيما يخص الحركة السنوية للقضاة التي قررها المجلس الأعلى للقضاء فقد سبقتها اجتماعات اعضاء المكتب الدائم للمجلس الأعلى للقضاء حول الموضوع مع تمكينهم من مضمون الحركة و باقي جدول الأعمال, وقد صادق عليها أعضاء المجلس الأعلى للقضاء بالإجماع”.واشارت الوزارة الى “انه بالإضافة إلى ذلك فهذا المجلس متكون في غالبيته من قضاة منتخبين, كما أن النقابة الوطنية للقضاة زكت المعيار الاساسي المعتمد في هذه الحركة المتمثل في اقدمية خمس (05) سنوات في نفس الجهة القضائية, و كان ذلك خلال الإجتماع المنعقد يوم 18 سبتمبر 2019 بحضور السيد وزير العدل, حافظ لأختام, بالرغم من أن القانون لا يشترط اشراك النقابة في عمل من الأعمال التحضيرية للحركة.

فضلا عن ذلك, فإن القانون نظم أحكام التظلم الشرعي من الحركة أمام المجلس الأعلى للقضاء, وللقضاة الذين يعتبرون أنفسهم متضررين أن
يمارسوا هذا الحق طبقا لأحكام المادة 26 “.

وافادت الوزارة انه “بخصوص المطالب الأخرى التي تضمنها البيان, خاصة المادية منها فإنها رغم طابعها التعجيزي, فقد كانت محل تشكيل فوج عمل ضم أعضاء من النقابة, وقد تم الانتهاء من صياغة النص التنظيمي الذي يتكفل بالموضوع, في إنتظار عرضه على الجهات المختصة “.

وعن المطلب المتعلق بمراجعة النصوص القانونية المتعلقة بالسلطة القضائية اكدت الوزارة “إنه مطلب سابق لأوانه كونه مرهون بمراجعة الدستور”.
وأخيرا “عن مزاعم غلق باب الحوار” جاء في البيان ان “أعضاء النقابة الوطنية للقضاة قد تم إستقبالهم عدة مرات على مستوى الوزارة وعقدوا اجتماعات فيها كان أخرها الاجتماع الذي انعقد مع السيد وزير العدل, حافظ الأختام خلال شهر سبتمبر 2019, الذي كان محل بيان صادر عن نفس النقابة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق