أخبار الوطنمجتمع

الكشافة الإسلامية الجزائرية تؤكّد استعدادها للمساهمة في تنميّة مناطق الظلّ

أكّدت الكشافة الاسلامية الجزائرية اليوم السبت، بالجزائر العاصمة على لسان قائدها العام عبد الرحمان حمزاوي “استعدادها الكامل” للمساهمة في تنمية مناطق الظل دعما للمجهود الوطني.

وفي اختتام الدورة العادية الـ 34 للمجلس الوطني لهذه المنظمة، أوضح السيد حمزاوي أن “منتسبي الكشافة الذين يتجاوز عددهم 100 الف منخرط على أتم الاستعداد للمساهمة في المجهود الوطني الرامي إلى تنمية مناطق الظل وذلك من خلال تشكيل أفواج كشفية جديدة بهذه المناطق التي تحتاج إلى تأطير كشفي”.

وأضاف قائلًا : “إن أبناء هذه المناطق يحتاجون, علاوة على ضروريات الحياة من ماء وغاز وكهرباء (…)، إلى تنظيم نشاطات كشفية من شأنها المساهمة في بناء مواطن صالح واعي بحجم التحديات التي تواجه الجزائر داخليًا وخارجيًا”.

وبالمناسبة, كشف السيد حمزاوي، في اختتام هذه الدورة الذي شهد حضور وسيط الجمهورية, كريم يونس, و عدد من الشخصيات الوطنية وممثلين عن عدة  قطاعات وزارية وممثلين عن مختلف الأسلاك الأمنية, عن محاور خطة العمل التي سطرتها الكشافة للسنة الجارية، منها  إطلاق منتدى وطني المجتمع المدني ليكون بمثابة

فضاء لتبادل الخبرات والمشاركة في دعم الجبهة الوطنية وتعزيز الاستقرار والأمن الوطنيين. كما أشار نفس المسؤول، في ختام هذه الدورة التي نظمت تحت شعار”الكشفية تربية وطنية وريادة مجتمعية”، إلى مسعى المنظمة لافتتاح متحف كشفي وطني, فضلًا عن إطلاق جائزة الشهيد محمد بوراس للحفاظ على الذاكرة الكشفية, إلى جانب تنظيم ندوات ونشاطات فكرية متنوعة, سعيا منها لتحقيق هدف مليون منخرط في صفوف الكشافة الاسلامية الجزائرية.

من جهة أخرى, شكلت هذه الدورة سانحة للتوقيع على برتوكول تعاون مع المديرية العامة الغابات يرمي، حسب  السيد حمزاوي, إلى فتح آفاق جديدة للعمل الكشفي، سيما المشاركة في الجهد الوطني الرامي إلى حماية الثروة الغابية من خلال المشاركة في حملات التشجير وحماية الغابات من الحرائق.

من جانبه, ثمن رئيس مجلس الامة بالنيابة, صالح قوجيل, خلال كلمة ألقاها نيابة عنه عضو مجلس الامة ساعد عروس، جهود الكشافة الإسلامية الجزائرية في تعزيز الجبهة الداخلية لمواجهة التحديات الراهنة, داعيًا إياها (الكشافة) إلى مواصلة مهامها الوطنية في تكوين النشء وبث القيم النبيلة عن طريق توعية المجتمع وتعزيز مبادى التكافل.

وذكر السيد قوجيل بالمكانة التي توليها الدولة لتعزيز دور الحركة الجمعوية, مستدلا في هذا الشأن بما جاء في الدستور الجديد بخصوص استحداث المرصد الوطني للمجتمع المدني الذي يعد هيئة استشارية موضوعة لدى رئيس الجمهورية تعنى بعدة مهام منها ترقية القيم الوطنية والممارسة الديمقراطية.

للإشارة, شهد اختتام الدورة عرض شريط فديو حول الحصيلة السنوية لنشاط الكشافة الإسلامية الجزائرية لسنة 2020،خاصة ما تعلق بمساهمتها في التصدي لتفشي جائحة كوفيد-19، على غرار مشاركتها في توزيع المساعدات الإنسانية والكمامات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى