أخبار الوطن

الكشافة الإسلامية الوطنية مدرسة “أصيلة” و”منبع من منابع الوطنية”

أكد وزير المجاهدين وذوي الحقوق، الطيب زيتوني، في كلمة له بمناسبة انعقاد ندوة حول اليوم الوطني للكشافة الإسلامية الجزائرية، اليوم الخميس، تخليدًا للذكرى الـ80 لاستشهاد الرمز محمد بوراس، أن الكشافة “مدرسة أصيلة ومنبع من منابع الوطنية”.

وأوضح السيد زيتوني في هذه الكلمة التي ألقاها نيابة عنه رئيس الديوان بالوزارة، فؤاد بن سليمان، خلال هذه الندوة التي حضرها مستشار رئيس الجمهورية، المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج، نزيه برمضان، ووالي الجزائر العاصمة، يوسف شرفة، والقائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية، عبد الرحمان حمزاوي، أن “الكشافة الإسلامية الجزائرية مدرسة أصيلة ومنبع من منابع الوطنية كان لها شرف الإسهام في إعداد جيل من الشباب المخلص لوطنه الذي قاد معركة التحرير بعد أن تربى رموزها وقادتها في كنفها فحققوا النصر المبين”.

وأضاف نفس المسؤول قائلًا: “نتشرف في هذه اللحظات التاريخية الخالدة بالاحتفاء باليوم الوطني للكشافة الإسلامية الجزائرية، الذي أقره هذه السنة رئيس الجمهورية، يومًا وطنيًا تخليدًا لذاكرة وذكرى القائد الرمز الشهيد سي محمد بوراس وتمجيدًا لتلك المدرسة الوطنية الأصيلة والفاعلة في ترقية روح المواطنة وتنشئة الأجيال على القيم الوطنية والإنسانية”.

وفي هذا السياق، أبرز أن المبادرة بتكريس هذا اليوم الوطني تعد “رسالة أخرىتحمل في ثناياها معاني الوفاء لذاكرتنا التاريخية ورموزها الأفذاذ وتبليغ رسالتهم النبيلة”.

وتميز هذا اللقاء بتقديم مداخلات لأساتذة جامعيين وباحثين في التاريخ تناولت دور الكشافة الإسلامية الجزائرية إبان الثورة التحريرية المجيدة وإسهاماتها في ترسيخ مبادئ القيم الوطنية وحب الوطن لدى الناشئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى