إقتصاد

الكناس: التحقيق الإقتصادي حول تأثيرات كوفيد-19 على الاقتصاد الوطني سيرسم تصورات و توقعات للوضع الاقتصادي المقبل للبلاد

أكد رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي (كناس)، رضا تير اليوم الثلاثاء أن هيئته بصدد استكمال تحقيق اقتصادي كبير حول تأثير تداعيات كوفيد-19 على الاقتصاد الجزائري وذلك بالتعاون مع البرنامج الانمائي للأمم المتحدة والذي سيرسم تصورات و توقعات للوضع الاقتصادي المقبل للبلاد على مدى القريب و المتوسط و البعيد.

و أوضح السيد تير لدى نزوله ضيفا على منتدى جريدة “الشعب” أن هذا التحقيق الذي يشمل 1.500 عائلة و1.500 مؤسسة سيبين مدى تأثر اقتصاد البلاد من تبعات الأزمة الصحية علاوة على اعطائه لتصورات للوضع الاقتصادي المستقبلي للبلاد.

و أعلن ذات المسؤول في سياق متصل ان هيئته بصدد تحضير تحقيق ثاني يتعلق بالمستوى المعيشي للمواطن الجزائري بالتعاون مع وكالة التنمية الاجتماعية مضيفا انه سيتم تدوين النتائج المتعلقة بهذا التقرير في إطار مشروع يحمل عنوان “اقتصاد العائلة”.

و ردا عن سؤال متعلق بالوضع الاقتصادي الحالي للبلاد، و تداعيات الأزمة الصحية على بنية الانتاج فقد وصف السيد تير الوضع  بـ “المعتدل”  متوقعا  في ذات الاطار ان يكون النمو الاقتصادي للبلاد  في سنة 2021 “مقبولا” شرط  التطبيق الصارم لإجراءات الانعاش الاقتصادي الذي اكد عليها مرارا رئيس الجمهورية.

و قال السيد تير أن اعتبار العملة الوطنية تعيش حاليا حالة “انهيار” هو وصف “غير صحيح” مؤكدا أن الدينار يمكن دفعه نحو الأعلى و تعزيز قيمته عن طريق رفع الاستثمارات و الانتاج و تكثيف التصدير”.

أرضية معلوماتية بالتنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية

أما في مجال الاستثمارات في القارة الافريقية، قال السيد تير إن المجلس سينجز على مستوى موقعه الالكتروني أرضية معلوماتية بالتنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية ، تشمل جميع المناقصات المتعلقة بالمشاريع الكبرى المنشورة على مستوى وسائل الاعلام الافريقية حتى يتمكن المتعاملون الجزائريون من بحثها و استغلال فرص الاستثمار في المربحة منها .

و أوضح السيد تير انه باعتبار أن الجزائر هي بوابة افريقيا، فوجب على المتعاملين الجزائريين أن يباشروا في الاستثمار في السوق الافريقية مبرزا ان الشركات الجزائرية و المستثمرين بإمكانهم تصفح الموقع الالكتروني للمجلس للاطلاع على فرص الاستثمار بإفريقيا في مختلف الميادين الاقتصادية.

و ذكر في ذات السياق أن المجلس سبق أن قدم دراسات لرئيس الجمهورية تتمحور حول انجاز فروع لبنوك جزائرية في افريقيا ” لكي يتحصل المستثمرون الجزائريون على “موطن قدم” في القارة السمراء.

تذليل كل الصعوبات البيروقراطية التي تعترض فعل الاستثمار 

و بعد أن أكد أن المجلس الوطني الاقتصادي و الاجتماعي يلعب دور الوسيط بين الحكومة والمتعاملين الاقتصاديين، من خلال خلية يقظة ذكية تعمل على وضع تصورات و توقعات دقيقة في مختلف الميادين ، أبرز هذا الأخير  أن المجلس بوصفه “هيئة استشارية” يسهر على  تذليل كل الصعوبات البيروقراطية التي تعترض فعل الاستثمار .

و لتحقيق هذا الهدف،  وضع المجلس منظومة رقمية لتمكين أي مستثمر يواجه صعوبات او مشاكل إدارية في إنجاز مشروعه أن يرسل طلبا (من خلال هذه المنظومة الرقمية) للمجلس الذي سيتولى دراسة هذا الطلب، يوضح السيد تير.

كما عمل ال”كناس” على وضع قاعدة واسعة للبيانات معتمدا على الوسائل التكنولوجية الحديثة (الذكاء الاصطناعي) لتقديم بيانات دقيقة تمكن من وضع تصورات و توقعات دقيقة لضمان نجاح المشاريع في مختلف المجالات.

اما عن صلاحيات المجلس التي كرسها الدستور الجديد فقد أكد السيد تير أنه بصدور المرسوم الجديد الذي وقعه رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يوم 6 يناير الماضي فقد استرجع المجلس استقلاليته التي تقوم لاسيما على وسائل التحري حول مختلف الملفات الاقتصادية و الاجتماعية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى