إقتصاد

المؤسسات المكلفة بانجاز منفذ جن جن – العلمة تتلقى اعذارات بسبب تأخر وتيرة الأشغال 

قامت الجزائرية للطرق السيارة بتوجيه اعذارات لمجمع المؤسسات المكلفة بإنجاز مشروع منفذ الطريق السيار جن جن (جيجل) -العلمة (سطيف) بسبب تأخر وتيرة الأشغال به، حسبما أفاد به اليوم الخميس وزير الأشغال العمومية، فاروق شيعلي.

و في رده عن انشغال نائب بمجلس الأمة خلال جلسة علنية خصصت للأسئلة الشفوية حول هذا المشروع الذي انطلقت به الأشغال منذ 2014 أجاب شيعلي انه “فعلا عرف المشروع تأخرا ولم يسلم بعد متجاوزا بكثير الآجال المتفق عليها في العقد (72شهرا)، و أنه أمام تأخر وتيرة الأشغال، قامت الجزائرية للطرقات، بصفتها رئيسة المشروع، بتقديم اعذارات لمجمع الشركات المكلفة بإنجازه”.

و أضاف الوزير أن هذه الشركات تعهدت إثر ذلك بتدارك التأخر المسجل و توفير الوسائل المادية والبشرية الازمة لتنفيذ مشروع، مشيرا أن مجمع الشركات وعد بوضع مخطط عملي لتدعيم الورشة بالإمكانيات المادية و البشرية الازمة تتماشى و
حجم المشروع.

و أفاد شيعلي أن نسبة تقدم الأشغال الخاصة بمشروع منفذ الطريق السيار جن جن (جيجل) -العلمة (سطيف) بلغت بصفة اجمالية 42.5 بالمائة، مشيرا أن نسبة تقدم الحفر للنفق الذي يبلغ طوله 3.695 متر قد تقدمت بنسبة 64 بالمائة.

و من جملة أسباب التي فاقمت تعطل المشروع، أشار شيعلي إلى صعوبة تضاريس المنطقة و حدوث انهيار للتربة ( التي تتطلب دراسات و حلول مكلفة)، تقاطع مسار الطريق مع قناة تحويل سد تبلوط (جيجل) في عدة نقاط إلى جانب الازمة الصحية العالمية (كوفيد-19) التي عرقلت وتيرة الأشغال.

و نوه  شيعلي بالأهمية الاقتصادية و الاجتماعية لهذا المشروع الذي يبلغ طوله 110كيلومتر و الذي يخص ثلاثة ولايات و هي جيجل على امتداد 45 كيلومتر،ميلة على امتداد 15 كيلومتر و سطيف على امتداد 50 كيلومتر.

للتذكير أسند هذا المشروع، الذي يدخل في إطار المخطط التوجيهي للطرق و الطرق السيار 2005 -2025، إلى الشركة الإيطالية ريزاني و الجزائرية سابتا، كما تم التعاقد مع شركة تركية مناولة و مكتب دراسات جزائري فرنسي أسندت له مهمة
مراقبة تقدم أشغال و مطابقتها للمقاييس العالمية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى