أخبار الوطنإقتصاد

المؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية: حوالي 2 مليار دج لإعادة بعث مصنع المصابيح بولاية معسكر  

توصلت المؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية مؤخرا إلى اتفاق مع شريك خاص لاستثمار حوالي 2 مليار دج لإعادة بعث مصنع المصابيح الكهربائية الواقع بالمنطقة الصناعية لبلدية المحمدية بولاية معسكر، حسبما علم اليوم الاثنين لدى الرئيس المدير العام لهذه المؤسسة العمومية موازر جيلالي.

وذكر ذات المسؤول في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية على هامش تدشين نقطة بيع جديدة للمؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية بمدينة المحمدية بمعسكر، أنه “تم مؤخرا الاتفاق مع شريك جزائري خاص على إعادة بعث مصنع المصابيح الكهربائية التابع للمؤسسة والواقع بالمنطقة الصناعية ببلدية المحمدية والمتوقف حاليا عن العمل عبر استثمار مبلغ مالي بحوالي 2 مليار دج لتحديث وسائل الإنتاج بشكل يسمح بصناعة مصابيح كهربائية حديثة وتوسيع نشاطه ليشمل صناعة آلات وتجهيزات كهربائية.”

وأضاف السيد موازر أنه تم الانتهاء من جميع الإجراءات الخاصة بهذا الاستثمار الذي سيوفر 300 منصب عمل وتأخر انطلاق العمل فيه بسبب الظروف المتعلقة بانتشار وباء كورونا (كوفيد-19) ويتم التحضير لإطلاق الأشغال بداية سنة 2021 على أقصى تقدير.

وأشار إلى أن المؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية التي استطاعت الوصول إلى نسبة إدماج وطني تقدر ب 70 بالمائة بالنسبة لأغلب منتجاتها éواثقة من اندماجها الكلي ضمن سياسة الحكومة الحالية في مجال الصناعة والتي تركز على رفع نسبة الإدماج المحلي في مختلف الصناعات وعدم الاكتفاء بالتركيب والتسويق.”

ونوه الرئيس المدير العام إلى أن مؤسسته وضعت استراتيجية جديدة لتطوير منتجاتها ورفع نسبة الإدماج المحلي في بعض المنتجات بالتعاون مع شركاء أجانب، خاصة بالنسبة لإنتاج الثلاجات وآلات الغسيل والمدفئات ومكيفات الهواء ومسخنات الماء وتم التواصل مع بعض الشركاء فعليا لإطلاق شراكات في هذا المجال قريبا.”

وتعمل ذات المؤسسة على توسيع حضورها في السوق المحلية والسوق الدولية عبر توسيع شبكتها التجارية من خلال فتح نقاط بيع جديدة على مستوى الولايات بدأتها اليوم الاثنين بنقطة بيع بلدية المحمدية بولاية معسكر وستتبعها خلال أيام نقاط بيع بولايات سعيدة وتيسمسيلت وغليزان ثم حوالي 10 ولايات قبل نهاية السنة الجارية.

يذكر أن المؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية الكائنة وحداتها الإنتاجية بالمنطقة الصناعية واد عيسي بولاية تيزي وزو أوقفت العمل لفترة وجيزة بسبب ظروف انتشار وباء كورونا، ثم عادت بعدها للعمل شهر أبريل لتسترجع طاقتها الإنتاجية العادية بداية من شهر يونيو الماضي.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق