إقتصاد

المختصون في الدبلوماسية الاقتصادية يُبرزون الدور المحوري للتصدير في تطوير قدرات الإقتصاد الوطني

أبرز مختصون في الدبلوماسية الإقتصادية خلال لقاء عقد مع المتعاملين الإقتصاديين اليوم الخميس بولاية الوادي الدور المحوري لعملية تصدير المنتوجات الوطنية في تطوير قدرات الإقتصاد الوطني.

وفي هذا الصدد أوضح السفير المستشار لدى وزير الشؤون الخارجية إسماعيل بن عمارة في مداخلة خلال هذا اللقاء الذي حمل شعار ” التدابير والإجراءات المتخذة لتطوير الدبلوماسية الإقتصادية” أن آلية التصدير تعتبر عملية أساسية لإرساء قواعد إقتصاد وطني مستقل ، وهي نفسها الرؤية الإستشرافية المعتمدة من طرف السلطات العمومية لتسطير إستراتيجيتها التنموية على المديين المتوسط والبعيد” .

وأشار ذات الدبلوماسي الى أن غرس ثقافة التصدير لدى المتعاملين الإقتصاديين تسمح بتوفير منتوج وطني بجودة عالية قابل للتصدير ، وهو ما يمكن من نجاعة المؤسسة الإقتصادية الوطنية ودخولها عالم المنافسة الدولية .

وأكد السيد بن عمارة في الإطار ذاته أن عملية التصدير تساهم في تحقيق قفزة نوعية في قطاع المال والأعمال ، فهي تسمح برفع المداخيل الوطنية من العملة الصعبة ، وتقديم إضافة في ثروات الوطن خارج نطاق المحروقات بالإضافة إلى توفير مناصب شغل جديدة .

ومن ناحيته صرح الدبلوماسي صافي رابح أن مصالح وزارة الشؤون الخارجية إتخذت عديد التدابير لتطوير الدبلوماسية الإقتصادية التي تسمح بفتح فضاءات التصدير أمام المتعاملين الإقتصاديين سيما من فئتي المنتجين والمصدرين.

وتتصدر تلك الإجراءات ، استنادا للمتحدث ، تعزيز مديرية ترقية ودعم المبادلات الإقتصادية باعتبارها هيكلا مركزيا ومحوريا للدبلوماسية الإقتصادية وإنشاء مكتب إعلامي بوزارة الشؤون الخارجية يهتم بإنشغالات المصدرين والتكفل الجاد بها لتجاوز العراقيل التي تقف عائقا أمام مساعي التصدير.

كما شدد ذات الدبلوماسي على أهمية الإجراء المتخذ بخصوص إنشاء بوابة للدبلوماسية الإقتصادية على موقع الوزارة وشبكة تفاعلية للمكلفين بالشؤون الإقتصادية والتجارية بالسفارات والقنصليات في كافة دول العالم وبرنامج التكوين الموجه لفائدة المستشارين الإقتصاديين .

وكانت مناسبة هذا اللقاء الذي نظم بقاعة المحاضرات بالمركب السياحي ”الغزال الذهبي” بالوادي بمبادرة من الغرفة الجزائرية للصناعة والتجارة فرصة للمتعاملين الإقتصاديين من مصدرين ومنتجين بهذه الولاية لطرح بعض المعوقات
التي تعترضهم أثناء عملية التصدير سيما فيما تعلق منه بمسألة ” بطئ” الإجراءات الإدارية لعدد من الهيئات الإدارية والمؤسسات العمومية.

تجدر الإشارة أن الوفد الدبلوماسي قد اطلع خلال هذه الزيارة لولاية الوادي على نشاط مستثمرات فلاحية ووحدات التحويل الصناعية .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق