آخر الأخبارإقتصاد

المدير العام للشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية : نركز على تعزيز نقل البضائع لمرافقة الديناميكية الاقتصادية

أكد المدير العام للشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية، كريم عياش اليوم الثلاثاء بالمسيلة أن هذه الشركة تركز على تعزيز نقل البضائع عبر الوطن و بمنطقة الحضنة على الخصوص باعتبارها همزة وصل ما بين الجهات الأربع للبلاد.

وأوضح نفس المسؤول خلال الأبواب المفتوحة التي نظمت اليوم بجامعة محمد بوضياف بالمسيلة بأن الأمر يتعلق في هذا السياق بنقل البضائع والسلع على غرار الوقود والحبوب والأسمدة ما يمكن من مرافقة الديناميكية الاقتصادية الوطنية بصفة عامة وبالمناطق الداخلية بالخصوص و الاستجابة لطلبات المتعاملين الاقتصاديين العموميين و الخواص في هذا المجال .

وذكر السيد عياش بدور الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية لضمان تموين مناطق الوطن بالسلع والبضائع خلال الأزمة الصحية التي تعيشها البلاد، حيث لم تتوقف الشركة في شحن البضائع من و إلى مختلف مناطق الوطن ما يبرز أهمية السكك الحديدية في المنظومة الوطنية للنقل التي تتكامل فيها مختلف أنماط النقل .

كما أبرز المتحدث بأن الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية قد أعدت مخططا يمتد على مرحلتين (2022 -2025) و (2025 -2030) والذي يقسم قطاع السكك الحديدية إلى أقطاب أولها المسيلة- تبسة وهو حاليا مستغل فيما سيدخل حيز الاستغلال خط باتنة- سيدي بلعباس (قيد الإنجاز حاليا).

وأضاف أنه خلال هاتين المرحلتين ستضع الشركة استراتيجية لنقل المسافرين والبضائع تتلاءم وحجم هذه الاستثمارات.

كما أوضح السيد عياش خلال هذا اللقاء الموسوم بـ “إبراز دور النقل بالسكك الحديدية في التنمية المحلية” بأنه على ضوء ضبط هذه الاحتياجات ستتمكن الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية من وضع الإمكانات اللازمة لضمان نقل المسافرين والبضائع .

وذكر أيضا بأن تنظيم هذه الأبواب المفتوحة يأتي تحسبا لدخول حيز الاستغلال لخط السكة الحديدية المسيلة -تيسمسيلت مرورا ببوغزول (المدية) المرتقب تدشينه خلال “شهر يونيو المقبل”.

من جانبه، أعلن المدير العام للوكالة الوطنية للدراسات ومتابعة الاستثمار بالسكة الحديدية، عز الدين فريدي عن دخول حيز الاستغلال “عما قريب” لخط السكة الحديدية المسيلة – بوغزول (المدية) – تيسمسيلت ما سيشكل إضافة اقتصادية “هامة” لمناطق الهضاب العليا، لافتا الى ان هذه الوكالة تسهر على الإنجاز الجيد للمشاريع والحرص على تنفيذ برنامج الدولة القاضي بتحديث و توسيع شبكة النقل بالسكك الحديدية .

كما كشف نفس المصدر عن برنامج وصفه بـ”الطموح” سيتم تجسيده على المدى المتوسط سيمكن من توسيع شبكة النقل بالسكك الحديدية من 4300 كلم إلى 6300 كلم ثم إلى 12500 كلم مبرزا في هذا الشأن أن مشروع خط السكة الحديدية الرابط بين المسيلة وتيسمسيلت جاهز للاستغلال كما تجري الدراسات بخصوص إنجاز خطي السكة الحديدية بوسعادة (المسيلة)- الجلفة وسور الغزلان (البويرة) – عين الحجل (المسيلة) .

وصرح أن الهدف من تنظيم الأبواب المفتوحة على نشاط النقل بالسكك الحديدية يتمثل في التعرف على احتياجات هذا النوع من النقل عبر ولاية المسيلة و ولايات الوطن الأخرى .

من جهته، أكد مدير النقل بولاية المسيلة، خالد طلحة بأنه تم على هامش هذه الأبواب المفتوحة الاتفاق على استغلال السكك الحديدية في نقل الطلبة داخل ولاية المسيلة و الولايات المجاورة ما سيمكن من تخفيف الضغط على النقل بالحافلات.

أما والي المسيلة، عبد القادر جلاوي، فقد اغتنم هذه الفرصة لحث مسؤولي النقل بالسكك الحديدية على استغلال محطات القطار لبلديات برهوم و مقرة و أولاد دراج بولاية المسيلة و ذلك بهدف جلب المسافرين و المتعاملين الاقتصاديين لهذا النوع من النقل، خصوصا إعادة فتح خط قطار نقل المسافرين (المسيلة -الجزائر العاصمة).

وكانت هذه الأبواب المفتوحة فرصة أيضا لطرح عدة انشغالات من طرف متعاملين اقتصاديين أهمها ضرورة التفكير مستقبلا في إنجاز خطوط للسكة الحديدية نحو مؤسسات اقتصادية منتجة و أخرى موزعة للحبوب ومواد البناء تقع بالمنطقتين الصناعيتين لعاصمة الحضنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى