إقتصاد

المرحلة الحالية تقتضي تعبئة العمال للدفاع عن مصلحة الوطن

أكد الأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين، أعمر تاقجوت، يوم الأحد بالجزائر بالعاصمة، أن المرحلة الحالية تقتضي تعبئة العمال للدفاع عن مصلحة الوطن التي تنبع منها مصالحهم.

و في كلمته خلال اللقاء الذي احتضنه مقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين بمناسبة الذكرى المزدوجة المخلدة لتأسيس الاتحاد وتأميم المحروقات, أوضح السيد تاقجوت أن من صميم مهامه حاليا هو “توفير ظروف تعبئة العمال للدفاع عن مصالحهم وعن مصلحة الوطن”.

وأ ضاف أن “المرحلة الحالية يجب أن يطبعها التباحث حول كيفية الدفاع عن المصلحة الوطنية وعن المؤسسات الاقتصادية والمصالح العمالية”.

و بعد أن أشاد بالرصيد التاريخي والنضالي للمركزية النقابية, دعا السيد تاقجوت إلى تنظيم الصفوف والحفاظ على قوة هذه المنظمة من خلال احترام القوانين والتمكن من أساليب الحوار الاجتماعي وسبل المطالبة بالحقوق.

و في السياق ذاته, أكد أهمية غرس ثقافة التمثيل الحقيقي للعمال من خلال بناء الثقة بين الإطارات النقابية والقواعد العمالية, إلى جانب فتح الملفات الخاصة بتحسين ظروف العمل على غرار النقاش حول طب العمل, المحيط المؤسسي والضمان الاجتماعي, معتبرا أن “أي تعسف قد يقع هو ناتج عن الفراغ النقابي”.

كما أكد ضرورة تعزيز الحوار الاجتماعي بين الشركاء الاجتماعيين والإدارة, كثقافة مجتمعية من أجل تدارك النقائص القائمة على مستوى مؤسساتهم, والعمل على المساهمة في بحث سبل حلحلتها والمساهمة في بناء المؤسسات ليكونوا شريكا فعالا.

و فيما تعلق بتكوين النقابيين, كشف عن اتفاق مبدئي بين المركزية النقابية وبعض المؤسسات من أجل تكوين هذه الفئة, سيما ما تعلق بالقوانين والقواعد والتقنيات الخاصة بالنشاط النقابي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى