إقتصاد

المسيلة: نحو التكفل بنقل البضائع والسلع عن طريق السكة الحديدية

كشفت مصالح ولاية المسيلة اليوم السبت، أنه سيتم  في المستقبل نقل البضائع عن طريق استغلال خطوط السكك الحديدية التي تربط عاصمة الحضنة بعديد المدن على غرار الجزائر العاصمة، البليدة، بجاية، باتنة، سطيف وبرج بوعريريج.

وقد أسدى والي المسيلة عبد القادر جلاوي، مؤخرا تعليمة إلى مسؤولي قطاع النقل تتعلق بملف نقل البضائع عن طريق السكة الحديدية لما له من دور “هام” في مجال التنمية الاقتصادية للولاية من جهة وأثره الإيجابي على المؤسسات الاقتصادية المتواجدة بالمنطقة الصناعية من جهة أخرى، والتقليل من كثافة حركة سير المركبات عبر الطرقات وما قدي ترتب عنها من حوادث مرورية، حسب ما أفادت ذات المصالح.

وأكد المسؤول التنفيذي الأول بالولاية في هذا السياق، على “ضرورة الإسراع في إنجاز دراسة تقنية للتأكد من حجم الكميات المزمع نقلها وإنشاء فوج عمل مشترك بالتنسيق مع الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية لتحديد مكان مناسب لإنجاز رصيف لتوريد السلع والبضائع”، فضلا عن “برمجة لقاء مع المتعاملين الاقتصاديين والمعنيين بعملية النقل مع المصالح المختصة”، كما ذكرته مصالح الولاية.

للتذكير، فقد تعززت ولاية المسيلة خلال العام 2020 باستلام شطر “هام” من خط السكة الحديدية يربط عاصمة الحضنة ببوغزول (المدية) مرورا ببلديتي عين الحجل وبوطي السايح بولاية المسيلة على مسافة تزيد عن 120 كلم.

وقد أسديت في هذا الشأن تعليمات مركزية تقضي بـ”ضرورة اتخاذ التدابير اللازمة لأجل استغلال هذه المنشآت في نقل البضائع”، بعد أن اتضح قلة مردودية الخط الرابط بين باتنة والمسيلة والجزائر العاصمة المستغل منذ أزيد من 10 سنوات والذي يقتصر على نقل المسافرين فقط، وفق ما تمت الإشارة إليه.

وبالنظر إلى أن ولاية المسيلة تعد قطبا صناعيا وفلاحيا هاما وتتوسط المناطق الأربع للبلاد، فإن الاستثمار في نقل البضائع عن طريق السكك الحديدية من شأنه أن يساهم في تطوير عدة قطاعات اقتصادية على الصعيدين الجهوي والوطني، وفق ما ذكره نفس المصدر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق