أخبار الوطنالحدث

الممثل الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة نذير العرباوي يؤكّد على على الضرورة الملحة لاستكمال مسار تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية

أكد الممثّل الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة، نذير العرباوي وكذا ممثلو الدول المشاركة في المنتدى السنوي للجنة الـ 24 الأممية المكلفة بقضايا تصفية الاستعمار مجددًا على الضرورة الملحة لاستكمال مسار تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية.

خلال اليوم الثاني للمنتدى السنوي للجنة الـ 24 المنظم بعاصمة سانت لوسيا، كاستريس، من 11 إلى 13 مايو الجاري أكدت الأغلبية الساحقة للمشاركين من المناطق الثلاث الداعمة لمكافحة الاستعمار: افريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية على حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره من خلال مداخلاتهم في الجلسة المخصصة لقضية الصحراء الغربية.

أجمع ممثلو الدول المشاركة أن “مسار تصفية الاستعمار لم يستكمل بعد”, مؤكّدين أن “الأمر يُمثل مصدر قلق حقيقي” في الوقت الذي تستهل فيه الأمم المتحدة السنة الثانية للعشرية الدولية الرابعة للقضاء على الاستعمار.

في كلمته بالمناسبة، أكد السفير العرباوي أن الجزائر “باعتبارها أمة صنع مصيرها نضال مؤسسيها من أجل الحرية والتحرر وكون قناعتنا الراسخة والتزامها بالدفاع دون هوادة عن حق كل الشعوب في تقرير مصيرها بحرية لطالما تمسكت وستظل متمسكة بمهمة تصفية الاستعمار النبيلة”.

كما ذكّر بتجذر قيم الحرية والنضال من أجل القضايا العادلة عبر تاريخ الجزائر، معربا عن أسفه لعدم احراز أي تقدم فيما يخص تنظيم استفتاء حر في الصحراء الغربية مثلما تنص عليه اللائحة الأممية 1514 حول تصفية الاستعمار بالرغم من كون الصحراء الغربية مصنفة منذ 1963 كإقليم غير مستقل وهو وضع أكدته اللائحة 2229 سنة 1966 من خلال منح الشعب الصحراوي الحق الثابت في تقرير المصير والاستقلال.

وذكر أيضا بـ “الدور الحاسم” للاتحاد الأفريقي الذي “سعى دوما للمساهمة في جهود السلام في الصحراء الغربية وآخر مثال على ذلك كان في مارس 2021 خلال انعقاد قمة رؤساء دول وحكومات مجلس السلم والأمن الخاصة بالصحراء الغربية”.

في ذات السياق، ركز على “عجز وعدم قدرة المينورسو على مراقبة وضع حقوق الانسان في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وتبقى البعثة الأممية الوحيدة التي تفتقر إلى تشكيلة خاصة بمراقبة حقوق الانسان”.

كما أشار إلى أنه لا يمكن أن يكون هناك “سوى سبيل واحد يجب اتباعه ألا وهو استئناف المفاوضات المباشرة بنية حسنة بين طرفي النزاع، المغرب وجبهة البوليساريو من أجل حل سياسي عادل دائم ومقبول من الطرفين يضمن تقرير مصير شعب الصحراء الغربية عبر تنظيم استفتاء تقرير المصير”.

الدعوة إلى تسريع مسار إنهاء الاستعمار في الصحراء الغربية

من جهتها دعت وفود كوبا وبوليفيا وتيمور الشرقية وفنزويلا وأنغولا وبليز وإندونيسيا وبوتسوانا والمكسيك ناميبيا الحاضرة في الندوة الى ضرورة تسريع مسار انهاء الاستعمار في الصحراء الغربية عبر اجراء استفتاء تقرير المصير، مؤكدين تمسكهم باللائحة 1514.

ودعت الوفود طرفي النزاع البوليساريو والمغرب إلى استئناف المفاوضات دون شروط مسبقة ودون تأخير أكثر تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأكدت أن خرق وقف إطلاق النار في نوفمبر 2020 من طرف المغرب يعرقل المسار السياسي للتسوية السياسية للنزاع ويمثل تهديدا لاستقرار المنطقة.

وذكروا بحق الشعب الصحراوي في الاستفادة من مواره الطبيعية بموجب لوائح الأمم المتحدة في هذا المجال.

وشدد ممثلو الدول الافريقية المشاركة وهي ناميبيا وبوتسوانا وأنغولا على جهود الاتحاد الافريقي في إيجاد حل لنزاع الصحراء الغربية وهي آخر مستعمرة في إفريقيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى