مجتمع

المولد النبوي: المديرية العامة للحماية المدنية تنظم حملة تحسيسية حول أخطار استعمال المواد النارية والمفرقعات

تنظم المديرية العامة للحماية المدنية حملة توعوية تحسيسية من مختلف الأخطار الناجمة عن استعمال المواد النارية والمفرقعات وكذا الشموع وذلك من أجل احياء ذكرى المولد النبوي الشريف بدون حوادث “مأساوية”، حسبما أفاد به اليوم الاثنين بيان للمديرية.

وجاء في بيان المديرية أنه بمناسبة اقتراب الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف “تنظم المديرية العامة للحماية المدنية حملة توعوية تحسيسية من مختلف الأخطار الناجمة عن استعمال المواد النارية و المفرقعات وكذا الشموع ” التي تكون عادة “السبب الرئيسي في نشوب الحرائق”.

وفي هذا الاطار أوصت بضرورة “الاقتداء بالتعليمات الأمنية” وهي “وضع الشموع على دعائم ثابتة و غير قابلة للالتهاب” واستعمالها من طرف أشخاص بالغين وكذا “إبعادها” عن الأشياء القابلة للالتهاب مع “عدم تركها مشتعلة من دون مراقبة” وكذا عدم تركها في متناول الاطفال مع تنبيههم بأن الشموع ليست لعبة أو أشياء تستهلك.

كما شددت المديرية -حسب المصدر ذاته – على “الاحترام والتطبيق الصارم” للإجراءات الوقائية المتعلقة بجائحة كوفيد-19 وكذا تجنب التجمعات التي تعتبر مصدرا لانتشار وباء كورونا.

وذكرت المديرية بهذه المناسبة بأن الاحتفال بالمولد النبوي “فرصة من أجل الاقتداء بقدوته و ذكر سيرته الحميدة” لذا يجب “عدم تحويل هذه المناسبة وإخراجها من وزعها الديني”، مشددة على ضرورة “تجنب السلوكيات السلبية التي تتعارض مع القيم والمبادئ الدينية” مع الحرص على أن “يكون الاحتفال بهدوء دون استعمال الصخب والضجيج لتفادي الحرائق والحوادث المأسوية ” وكذا السعي ل”عدم تعريض حياة الناس و ممتلكاتهم للخطر وخاصة الحذر من هلع الأشخاص المسنين، المرضى، الأطفال الصغار و النساء الحوامل”.

وأكدت أن “أخطار استعمال هذه المواد الخطيرة متعددة منها الانفجارات على مستوى اليدين، حروق في العينين، فقدان حاسة السمع، جروح خطيرة” إلى جانب “عاهات مستدامة على مستوى الجسم وتشوهات ” بالإضافة الى “احتراق الملابس، الحرائق داخل الغرف المغلقة وكذلك خطر الحرائق في خارج المنازل وغيرها”.

وأمام هذا الواقع أبرزت المديرية في بيانها أنه “يتوجب عليها كهيئة عمومية معنية بالصحة بذل مزيد من المجهودات” من أجل “سلامة وأمن المواطنين بمشاركة مختلف الفاعلين في الميدان بأخذ إجراءات وتدابير مشتركة” تبرز فيها على وجه الخصوص “مسؤولية الآباء في الوقاية وتحسيس أبنائهم من مختلف الأخطار الناجمة عن الاحتفالات”.

وذكرت أنه في حالة حدوث أي طارئ يجب الاتصال بالحماية المدنية على رقم النجدة 14 و الرقم الأخضر 1021 مع تحديد طبيعة الخطر والعنوان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى